ِأعياد ومناسبات

2021 أشياء عليك فعلها في عيد الفطر

2021 أشياء عليك فعلها في عيد الفطر يستقبل المسلمين عيد الفطر المبارك بالفرحة والسعادة ويرتدي العديد منهم ملابس جديدة احتفالًا بهذه المناسبة التي تعد خطوة للمودة والتقرب للأهل والأحبة والتعاون على البر.

وللزحام الذي يشعر به بعض المسلمين قبل العيد بساعات من تحضير الملابس وتجهيز المنزل للضيوف ووضع أكلات العيد وتقديم التهنئة للأخرين عبر الرسائل النصية أو الرسائل الإلكترونية الخاصة بمواقع التواصل الاجتماعي “فيس بوك- تويتر- انستجرام”، لا ينتبه عدد منهم إلى الأشياء الضرورية التي يجب فعلها في اليوم الأول من أيام عيد الفطر المبارك وخاصةً عند أداء صلاة العيد

ويمكنك تهنئة أصدقائك وأقاربك من هنا

وهناك مجموعة من السلوكيات والآداب الشرعية التي يجب مراعاتها في أول أيام عيد الفطر وأيضًا خلال تأدية صلاة العيد، وهى

1 – الاغتسال وارتداء أفضل الثياب، مع التزام النساء بمظاهر الحشمة وعدم كشف العورات، والالتزام بغض البصر عن المحرمات.
2 – تناول شيء من الطعام قبل صلاة العيد، ويستحب أن يكون عددًا وتريًّا من التمر؛ لِمَا روى البخاري في “صحيحه” عن أنس بن مالك رضي الله عنه قال: كَانَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وآله وَسَلَّمَ لاَ يَغْدُو يَوْمَ الفِطْرِ حَتَّى يَأْكُلَ تَمَرَاتٍ، وَيَأْكُلُهُنَّ وِتْرًا».
3 – التبكير إلى مصلى العيد بسكينة ووقار، ويستحب الذهاب من طريق والعودة من طريق آخر؛ لحديث جابر رضي الله عنه: «كَانَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وآله وَسَلَّمَ إِذَا كَانَ يَوْمُ عِيدٍ خَالَفَ الطَّرِيقَ» رواه البخاري، ومن الحكمة في ذلك: أن يوافق تسليم الملائكة ووقوفهم على أبواب الطرقات، وأن يشهد له الطريقان بإقامة شعائر الإسلام.
4 – الإكثار من التكبير سرًّا وجهرًا، حتى يقوم الإمام لصلاة العيد، ولا يجوز إنكار ما تعارف الناس عليه من صيغ التكبير ولا جعلها مثارًا للنزاع والشقاق في هذه المناسبة التي توصل فيها الأرحام وتجتمع فيها الكلمة، كالصيغة المتعارف عليها عند المصريين، فلا بأس بها ولا مخالفة فيها للشريعة، بل هي أفضل؛ لزيادة الصلاة على النبي صلى الله عليه وآله وسلم فيها، ولم يرد في صيغة التكبير شيء بخصوصه في السنة المطهرة، والأمر فيه على السعة عند أئمة الفقهاء، قال ابن القاسم: “ما كان مالك يحدّ في هذه الأشياء حدًّا”، وقال الإمام الشافعي: “وإن كبر على ما يكبر عليه الناس اليوم فحسن”، وقال الإمام أحمد بن حنبل: “هو واسع”.

5 – يستحب خروج الناس جميعًا رجالًا ونساءً لصلاة العيد لما فيه من الاجتماع على الخير وإظهار الفرح والسرور؛ كما جاء في الحديث عَنْ أم عطية رضي الله عنها أَنها سمعت النبي صلى الله عليه وآله وسلم يقول: «يَخْرُجُ العَوَاتِقُ وَذَوَاتُ الخُدُورِ، أَوِ العَوَاتِقُ ذَوَاتُ الخُدُورِ، وَالحُيَّضُ، وَلْيَشْهَدْنَ الخَيْرَ، وَدَعْوَةَ المُؤْمِنِينَ، وَيَعْتَزِلُ الحُيَّضُ المُصَلَّى» متفق عليه.

6-أرتداء الكمامة اجلب سجادتك الخاصة

Tags

Related Articles

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Close

Adblock Detected

Please consider supporting us by disabling your ad blocker