اخبار

أسرار  كتابة المحتوى العظيم  (نصائح أشهر مدون في مجال التسويق) #1

تعتبر نسبة 98% من جميع فرق التسويق أن المحتوى المكتوب هو أكثر أنواع المحتوى استخدامًا لديهم، ومع ذلك يعترف واحد من كل ثلاثة مسوقين بأن كتابة محتواهم لا يحقق النتائج المرجوة “إلى حد بعيد” لحسن الحظ، كتابة المحتوى مهارة يمكن للناس تحسينها بقليل من التعلم والممارسة. وإليك المكونات العشرة لكتابة محتوى رائع.

1. صياغة عنوان مقنع

لنفترض أن لديك 100 زائر لمدونتك. في المتوسط، سيكتفي 80 منهم بقراءة عنوان تدوينتك، في حين سيتابع 20 منهم قراءة نصّ التدوينة. بعبارة أخرى، تحتاج عناوينك للكثير من الاهتمام. توفر العناوين القوية معلومات محددة وتعطي القليل من التفاصيل لجذب الناس ولكن لا تروي القصة بأكملها. يمكننا أن نرى كيف يبدو هذا (عمليًّا) بفضل تحليل BuzzSumo لـ 100,000,000 عنوان رئيسي على الفيسبوك وتويتر. حيث وجدت أن الطول المناسب للعنوان هو ما يقرب من 65 حرفًا (حوالي 11 كلمة). 

بالطبع، الأمر لا يتعلق فقط بعدد الكلمات وإنما بالكلمات المستخدمة ذاتها أيضًا. من المرجح أن يُشارك جمهورك المنشورات التي تتضمن عناوينها الرئيسية عبارات مثل “كل ما تودّ معرفته حول..” و “لماذا يجب عليك..” على الفيسبوك. غالبًا نرغب في قراءة المحتوى الذي يعلّمنا شيئًا ما، سواء كان ذلك في كيفية تطوير كتابة المحتوى أو ملخصًا لأهم خطط المدربين في الدوري المحلي.

2. جذب القراء عبر مقدمة مثيرة للاهتمام

أقنع عنوانك القارئ بالنقر على الرابط، والآن دورك لإقناعهم باستكمال القراءة. القول أسهل من الفعل. وفقًا لمجموعة Nielsen Norman Group ، يمضي الزائر ما يقرب من 57% من وقت مشاهدة الصفحة في الجزء المرئي من الصفحة، قبل أن يحتاج إلى تمرير الصفحة (Scrolling). بالنسبة للجزء الثاني من المحتوى، ينخفض ​​هذا الرقم إلى 17% فحسب، بعبارة أخرى، إذا لم تجذب المقدمة انتباه القراء على الفور، فلا تتوقع منهم الاستمرار.

أفضل طريقة للحفاظ على انتباه جمهورك هي القفز مباشرة إلى المحتوى الذي وعدهم به عنوان التدوينة/المقالة. على سبيل المثال، إذا كنت تقرأ هذا التدوينة، فهذا لأنك تريد كتابة محتوى أفضل. لذلك، في المقدمة، أخبرتك حيال التحدي الذي تواجهه وشرحت أن التدوينة ستساعدك في إيجاد حل. وأعتقد أن المقدمة أَجْدت نفعًا.. فأنت ما زلت تقرأ.

3. اكتب لجمهورك

قد تساعدك المقدمة الصريحة في جذب انتباه القراء لفترة أطول، لكنها ليست حلًّا سحريًّا. إذ تحتاج إلى الكتابة مع وضع جمهورك المخصص في الحسبان. بعبارة أخرى، اكتب لمجموعة محددة وصغيرة من الأشخاص، لا للجميع. لإعطاء مثال بسيط، هذا يشبه الفرق بين مقالة تتحدث عن “صناعة المحتوى الرائع” وأخرى تدور حول “فنون الكتابة”.

نظرًا لأنك تبحث عن نصائح حول صناعة المحتوى، يمكنني تحديد تخمينات مدروسة عنك. على سبيل المثال، من المحتمل أنك تعمل في مجال التسويق أو تنشئ محتوى متعلقًا بالتسويق. من ناحية أخرى، إذا كان هذا مقالًا عن “فنون الكتابة”، فيمكنك أن تكون أي شخص بدءًا من طالب وانتهاءً بروائي يكافح مع قفلة الكاتب Writer’s block. إذا حاولت الكتابة لجميع فئات القراء المحتملة، فالأرجح أنك لن تفيد أيًّا منها.

4. ضيّق نطاق تركيز مقالتك

يجب أن تحتوي كل مقالة على فكرة واحدة واضحة من العنوان إلى الخاتمة. يمكن أن يساعدك اتباع هذا النهج في تكوين المزيد من الحجج المنطقية، وكتابة محتوى سلس، وتزويد القراء بفوائد واضحة. على سبيل المثال:

  • نموذج سيئ: كيفية تحسّن أسلوبك التسويقي.
  • نموذج أفضل: كيف تسوّق للشركات الصغيرة بشكل أفضل.
  • النموذج الأفضل: كيف تسوّق عبر وسائل التواصل الاجتماعي لشركات البرمجيات كخدمة SaaS الناشئة.

سيكون من المستحيل كتابة جزء قيم من المحتوى حول الموضوع الأول لأن الجمهور المحتمل واسع جدًّا. إذ لا يمكنك ببساطة تقديم النصيحة المفيدة للجميع (من شركة ناشئة فردية إلى علامة تجارية متعددة الجنسيات). من خلال تضييق نطاق تركيزك، يمكنك تقديم قيمة حقيقية حول موضوع معين.

5. كن متفاعلًا

بغض النظر عن جاذبية العنوان، إذا لم يجذب محتواك جمهورك بسرعة بمجرد وصولهم إلى صفحتك، فسوف يخرجون منها. دعونا نلقي نظرة على المزيد من أبحاث BuzzSumo لإثبات ذلك. استخدموا نماذج التعلم الآلي لاكتشاف مفاتيح المشاركة في كتابة المحتوى. من بين المقالات التي اطلع عليها الباحثون، كان أداء جزء بسيط فحسب قويًا على كل من الفيسبوك وتويتر. يوضح هذا أن الأشخاص على منصات مختلفة يتفاعلون مع أنواع مختلفة من المحتوى. ثم لدينا الكتابة نفسها.

بصفتي مسوقًا، أراهن أنه قد تم إخبارك بأن كتابة المحتوى الاحترافي يدور حول استخدام لغة بسيطة. ومع ذلك، وجدت دراسة BuzzSumo نفسها أن المحتوى الذي يتمتع بنقاط قراءة عالية (جمل وكلمات أقصر) لا يؤدي بشكل عام أداءً أفضل بشكل ملحوظ مما يتضمن جملًا طويلة. بعبارة أخرى، تتعلق المشاركة في كتابة المحتوى باستخدام لغة يفهمها جمهورك ويقدّرها. لذلك، من المحتمل أن يكون التبسيط المفرط أو التعقيد من أجل القيام بذلك أقل فعالية مما تتخيل.

لا زال لديّ الكثير من أسرار كتابة المحتوى العظيم، لكنها ستكون موضوع تدوينتي القادمة، فكونوا بالانتظار.

حتى ذلك الحين، يمكنك الاستمتاع ببعض مقالاتنا الأخرى:

Related Articles

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Close

Adblock Detected

Please consider supporting us by disabling your ad blocker