صحة وجمال

هل استئصال الرحم يسبب زيادة الوزن؟

استئصال الرحم هو إجراء جراحي يقوم فيه الأطباء بإزالة رحم المريضة بالكامل. يتم هذا النوع من التدخل على النساء اللواتي يعانين من أمراض في الرحم ولم تستجب أجسادهن بشكل جيد للعلاجات الأخرى. الأمراض المتعلقة ببطانة الرحم هي السبب الرئيسي للحاجة إلى استئصال الرحم، ولكن هناك أمراض أخرى يوصى بها أيضًا.

على الرغم من كونه إجراء يتضمن إزالة عضو كامل من الجسم، فإن استئصال الرحم هو عمل بسيط نسبيًا وعادة ما يكون غير مكلف. تتراوح مدة الإقامة في المستشفى عادة بين 48 – 96 ساعة، وبعد خروج المرأة من المستشفى، يمكنها العودة إلى المنزل والراحة حتى تشعر بالشفاء التام.

نتائج استئصال الرحم

بمجرد إزالة الرحم تمامًا، فإن أول شيء ستلاحظه المرأة هي أنها لن تمر بدورات الحيض. ومع ذلك، إذا لم يتم إزالة المبيضين خلال العملية، ستستمر التغيرات الهرمونية في الحدوث كل شهر، وبالتالي فإن الشيء الوحيد الذي لن يحدث هو نزيف الحيض. لكن إذا تم إزالة المبيضين، فإن التغيرات الهرمونية التي تمر بها المرأة ستكون مماثلة لتلك التي تحدث في سن اليأس. أيضًا، سيكون من المستحيل الحمل بعد استئصال الرحم.

الإعلانات

ينتج المبيضان هرمون الأستروجين الذي يلعب عددًا من الأدوار في الجسم، حيث يساعد على سبيل المثال في الوقاية من هشاشة العظام ومشاكل القلب. لهذا السبب، من المحتمل أن يصف طبيب أمراض النساء العلاج بالهرمونات البديلة.

استئصال الرحم وزيادة الوزن

تبلغ بعض المريضات بعد خضوعهن لعملية استئصال الرحم عن زيادة مفاجئة في الوزن. في الواقع، هذا التأثير الجانبي شائع نسبيًا عند معظم المريضات بعد هذه الجراحة، وقد يكون مرتبطًا ببعض العوامل المختلفة. لم يتمكن الطب بعد من فهم وتحديد أسباب زيادة الوزن بدقة، ولكن هناك بعض النظريات التي يجب أخذها في الاعتبار.

قد يكون السبب متعلقًا بالدهون وزيادة إنتاج هرمون الذكورة المعروف باسم هرمون البروجسترون. هناك سبب آخر لزيادة الوزن هو انخفاض مستويات هرمون الأستروجين في الدم. يمكن أيضًا أن يكون وقت التعافي بعد جراحة استئصال الرحم عاملًا يؤدي إلى زيادة الوزن، حيث ستكون حركة المرأة محدودة ونشاطاتها مقيدة ولن تتمكن من ممارسة التمارين الرياضية.

لا يوجد دليل طبي على أن استئصال الرحم يتسبب بالفعل في زيادة الوزن، ولكن هناك عدة تقارير عن نساء خضعن لهذه العملية ولاحظن زيادة في وزنهن.

الإعلانات

نصائح لفقدان الوزن بعد استئصال الرحم

بعد العمل الجراحي، تمر النساء عادةً بتغيرات هرمونية تؤثر على حالتهن النفسية وتسبب تقلبات مزاجية، وللأسف، الكثير من النساء يبحثن عن العزاء في الطعام. ولأن الأنشطة البدنية بعد العملية الجراحية ستكون مقيدة، فمن الضروري تناول الطعام الصحي بكميات معقولة وممارسة القليل من النشاط البدني.

من المهم أن تحرصي على عدم الإفراط في تناول الطعام. تناولي فقط الأطعمة الصحية وتجنبي الأطعمة التي تحتوي على الكثير من السعرات الحرارية. من المفيد إعطاء الأفضلية للأطعمة الخفيفة وقليلة الدهون، والإكثار من الفواكه والخضراوات.

في فترة التعافي الأولى بعد العملية، لا يُسمح لكِ بالقيام بأي عمل مرهق، مثل الانحناء أو رفع الأشياء الثقيلة، لكن بمجرد أن تمر عدة أسابيع، يجب عليك التفكير في طريقة لعكس عملية زيادة الوزن. يمكنكِ ممارسة بعض التمارين الرياضية الخفيفة مثل اليوجا أو المشي في المنزل أو الهواء الطلق، لكن عليكِ أولًا استشارة طبيبكِ قبل ممارسة أي تمارين رياضية، لأن بعض التمارين قد تؤثر سلبًا على حالتك.

إذا كان ذلك ممكنًا، تواصلي مع أخصائي تغذية ليساعدك في تنظيم نظامك الغذائي، ولكن استمري في متابعة حالتك مع طبيب أمراض النساء المسؤول عن العملية. هذا الطبيب سيكون قادرًا على إرشادك حتى يكون نظامك الغذائي وتمرينك صحيًا ومناسبًا لفترة الراحة بعد الجراحة.

العديد من النساء يتبعن أسلوبًا خاصًا لإنقاص الوزن. بعد استئصال الرحم والتعافي، حيث يحاولن حرق 500 سعرة حرارية كل يوم. وذلك من خلال تقليل استهلاكهن للسعرات الحرارية بمقدار 300 سعرة حرارية، وزيادة نشاطهن البدني المنتظم للتأكد من أنهن يحرقن 200 سعرة حرارية، أو العكس. هذه طريقة رائعة لبدء خطة إنقاص الوزن، وإذا التزمتِ بها، ستلاحظين فرقًا في وزنك بعد فترة.

كما تلاحظين، لا يختلف البروتوكول الذي يجب عليكِ اتباعه لخسارة الوزن المكتسب بعد الجراحة عن البروتوكول المعتاد الذي يجب اتباعه لفقدان الوزن العادي. ومع ذلك، قد تضطرين إلى بذل المزيد من الجهد والتحلي بالصبر، فلن تري أي نتائج بين عشية وضحاها، ولكن إذا قمتِ بتحسين نمط حياتكِ واتبعتِ نظامًا غذائيًا صحيًا، فلن تتعافي من العملية بسرعة وحسب، بل ستنتصرين على زيادة الوزن بسهولة.

تحذير هام: المعلومات الواردة في هذه الصفحة هي لأغراض إعلامية فقط. ولا يجب أن تحل بأي شكل من الأشكال محل المشورة والنصيحة التي يقدمها الأطباء وخبراء التغذية وغيرهم من المتخصصين.

Tags

Related Articles

Close

Adblock Detected

Please consider supporting us by disabling your ad blocker