صحة وجمال

تجربتي مع سماكة بطانة الرحم … الأسباب والأعراض وطريقة العلاج

تضخم بطانة الرحم من أمراض الجهاز التناسلي التي قد تصيب الأنثى. حيث تزداد سماكة بطانة الرحم بشكل غير طبيعي، وذلك بسبب زيادة عدد الخلايا بشكل كبير، بالتالي لا تعد السماكة في بطانة الرحم سرطان، لكن من الممكن عند بعض النساء، أن تسبب سرطان بطانة الرحم.

ووفقًا لبعض الإحصائيات تبين أن سماكة الرحم تصيب ما يقرب 133 من أصل 100000 امرأة. حيث يهيأ كل من الهرمونين: الاستروجين والبروجسترون الرحم في كل شهر، لكن إذا كانت الهرمونات غير متوازنة أو غير موجودة، فقد يحدث نمو مفرط للخلايا المبطنة للرحم، مما يؤدي إلى تضخم بطانة الرحم. ولكن معظم حالات تضخم بطانة الرحم حميدة أو غير سرطانية.

تجريتي مع سماكة بطانة الرحم

ماذا تعني سماكة بطانة الرحم

حتى تتمكن جميع النساء من الإطلاع ومعرفة أعراض سماكة بطانة الرحم، سأخبركم عن تجربتي مع سماكة بطانة الرحم، سأشرح لكم ما أصابني، تغيرت فترات الدورة الشهرية، بالإضافة إلى نزيف مهبلي بشكل غير طبيعي، وحالات من النزيف بعد انقطاع الطمث. ونزيف بين فترات الحيض. لكن لا يجب عليك الخوف حيث يتم علاج معظم حالات تضخم بطانة الرحم بنجاح بالهرمونات.

ووفقًا لبعض الإحصائيات التي تمت على مدى 20 عامًا من تشخيص حالات سماكة بطانة الرحم، وجد أن أقل من 5 من كل 100 امرأة مصابات به، يصبن بسرطان الرحم. ويمكن أن يعود تضخم التنسج بعد العلاج. وغالبًا يعود إذا كنت تعاني من زيادة الوزن، أي مؤشر كتلة الجسم (BMI) أكثر من 35.

أعراض التي تنتج عن سماكة بطانة الرحم؟

تشمل أعراض تضخم بطانة الرحم تغيرات في فترات الطمث. وتعاني بعض النساء أيضًا من أعراض خارج الجهاز التناسلي، مثل الهبات الساخنة وهي الشعور بالحرارة الشديدة جنبًا إلى جنب مع التعرق المفرط وسرعة دقات القلب.

الأعراض الأكثر انتشارًا

ربما تظهر أعراض سماكة الرحم يوميًا أو مرة واحدة في كل فترة. وأحيانًا يمكن أن تكون أي من هذه الأعراض شديدة مثل:

  • ظهور حب الشباب.
  • النزيف بين فترات الحيض.
  • جفاف في المهبل.
  • نمو شعر الجسم بشكل كبير.
  • نزف شديد أثناء الدورة الشهرية.
  • الإصابة بالهبات الساخنة.
  • عدم انتظام فترات الحيض.
  • تقلبات بالمزاج.
  • الشعور بالألم وقت الجماع.
  • عدم انتظام دقات القلب.
  • الشعور بالإرهاق والتعب الشديد.
  • رقة المهبل.

الأعراض التي تدل على خطورة الحالة

يمكن أن ينتج عن سماكة بطانة الرحم بعض الأعراض الأخرى قد تدل على حالة خطيرة، ويجب تقييمها على الفور على إنها حالة طارئة. ومنها:

  • التغير في مستوى الوعي أو الإغماء.
  • تسرع معدل ضربات القلب.
  • الشعور بألم شديد في البطن.

ما هي أنواع سماكة بطانة الرحم؟

يصنف الأطباء سماكة بطانة الرحم بناءً على أنواع التغيرات الخلوية في بطانة الرحم. وتشمل الأنواع التالية ما يلي:

1 – سماكة بطانة الرحم البسيط (بدون نمطية)

يعد من الأنواع التي تكون فيه خلايا بطانة الرحم ذات مظهر طبيعي، التي تنتج عن زيادة تنسج بطانة الرحم، وهي خلايا حميدة ومن غير المحتمل أن تتحول إلى خلايا سرطانية. يمكن أن يتحسن هذا النوع دون استخدام العلاج، لكن في بعض الحالات يمكن استخدام العلاج الهرموني.

2 – سماكة بطانة الرحم غير النمطي المعقد

وهو من الأنواع الذي ينتج عن النمو بشكل زائد لخلايا غير طبيعية في الرحم، وإذا لم يتم العلاج، من المحتمل أن يزداد خطر الإصابة بسرطان الرحم.

كيف يتم تشخيص سماكة بطانة الرحم؟

يمكن أن تسبب العديد من الحالات نزيفًا غير طبيعي. ولتحديد السبب والأعراض، قد يطلب الطبيب بعض من هذه الاختبارات:

1 – الموجات فوق الصوتية

تستخدم الموجات فوق الصوتية لإنتاج صور للرحم. حيث يمكن أن تظهر الصور السماكة في بطانة الرحم في حال وجودها.

2 – خزعة من بطانة الرحم

خزعة بطانة الرحم تزيل عينات الأنسجة من بطانة الرحم. وتتم دراسة الخلايا لتأكيد أو استبعاد أن تكون سرطانية.

3 – تنظير الرحم

وهي أداة رقيقة مضاءة تسمى منظار الرحم، تستخدم لفحص عنق الرحم والنظر داخله. قد يقوم الطبيب بهذا الإجراء بالإضافة إلى التوسيع والكشط أو الخزعة. ومن خلال القيام بالتنظير في الرحم، يمكن للطبيب رؤية التشوهات داخل تجويف بطانة الرحم وأخذ خزعة معينة من أي مناطق مشبوهة.

ما الذي يسبب تضخم بطانة الرحم؟

تنتج السماكة في بطانة الرحم عن زيادة هرمون الاستروجين الذي لا يوازنه هرمون البروجسترون. وهناك حالات معينة تتعرض الانثى للإصابة بهذا الخلل، حيث يمكن لأي امرأة أن تصاب بسماكة بطانة الرحم، لكن تكون أكثر انتشارًا في الحالات التالية:

  • في حال البدانة أو السمنة  الزائدة.
  • العلاج بأنواع معينة من الهرمونات البديلة (HRT).
  • عدم الإنجاب.
  • الإصابة بمتلازمة تكيس المبايض (PCOS).
  • ورم غير عادي في المبيض، مثل ورم الخلايا الحبيبية.
  • أخذ دواء يسمى تاموكسيفين لمعالجة سرطان الثدي.
  • الإصابة بمرض السكري.
  • العلاج بالإستروجين بدون تناول البروجسترون.
  • سن اليأس أو انقطاع الطمث.
  • فترات الحيض الفائتة.

كيف يمكن التقليل من خطر الإصابة بتضخم بطانة الرحم؟

معظم حالات سماكة بطانة الرحم حميدة أي غير سرطانية، وبسبب التحولات الهرمونية المصاحبة، وقد تتمكنين من تقليل خطر الإصابة بتضخم بطانة الرحم عن طريق:

  • استشارة الطبيب حول العلاج بالهرمونات البديلة.
  • تسجيل فترات الدورة الشهرية.
  • الحفاظ على وزن صحي، أو فقدان الوزن، إذا طلب منك الطبيب ذلك.
  • إدارة مرض السكري.
  • استخدام موانع الحمل للمساعدة في تنظيم فترات الطمث.

كيف يتم علاج تضخم بطانة الرحم؟

  • يعتمد علاج سماكة بطانة الرحم على المرحلة العمرية وشدة الأعراض. حيث إنه قد تستفيد النساء الأصغر سنًا من الأدوية لتنظيم الدورة الشهرية.
  • يمكن إعطاء النساء اللواتي يعانين من تضخم بطانة الرحم كعرض من أعراض انقطاع الطمث دورة من العلاج بالهرمونات البديلة (HRT).
  • تحتوي الأدوية على هرمونات أنثوية تحل محل الهرمونات التي لم يعد الجسم ينتجها بشكل طبيعي.
  • لا ينصح باستخدام العلاج بالهرمونات لفترة طويلة لأنه قد يزيد من خطر الإصابة بسرطان الثدي وأمراض القلب والسكتة الدماغية.
  • بالنسبة للنساء اللواتي لا يستجيبن للعلاج الطبي، وكان يوجد حالة خطورة عالية للإصابة بسرطان بطانة الرحم، فقد تحتاجين إلى استئصال الرحم.

1 – إجراء عملية جراحية لإزالة الرحم

هذه العملية ليست ضرورية، ومع ذلك يمكن تفضيل إجراء عملية جراحية بدلًا من تناول دواء منتظم في الحالات التالية:

  • عندما لا يتم الاستفادة من العلاجات الهرمونية بعد 6-12 شهرًا.
  • عندما تعود الحالة بعد استخدام العلاج.
  • عند الاستمرار في تطوير التضخم غير النمطي.

أو استخدام اللولب الهرموني (IUS). ومع ذلك، تعتبر عملية استئصال الرحم عملية كبيرة جدًا وتحتاج إلى وقت للتعافي منها. لذلك يجب معرفة الإيجابيات والسلبيات قبل القيام بها.

2 – علاج تضخم بطانة الرحم أثناء الحيض

ويستخدم هذا العلاج عند النساء الأصغر سنًا يطلق عليه العلاج بالهرمونات بما في ذلك:

3 – علاج تضخم بطانة الرحم أثناء انقطاع الطمث

يمكن لبعض النساء الاستفادة من فترة ما قبل انقطاع الطمث من العلاج بالهرمونات البديلة، بما في ذلك الإستروجين بالإضافة إلى البروجستين أو أدوية البروجسترون.

ما هي المضاعفات التي يحتمل حدوثها لسماكة بطانة الرحم؟

  • عادة سماكة بطانة الرحم غير سرطانية، إلا أنها من العوامل التي تزيد من خطر الإصابة بسرطان الرحم.
  • النساء في فترة الحيض المصابات بتضخم بطانة الرحم قد يصابون بفقر الدم بسبب انخفاض عدد كريات الدم الحمراء.
  • عدم القدرة على المشاركة بشكل طبيعي في الأنشطة.
  • العقم.
  • نزيف حاد أثناء الدورة الشهرية.

يمكن التقليل من مخاطر التعرض للمضاعفات باتباع خطة للعلاج.

بعض الأسئلة التي يجب أن تسألي الطبيب عنها

في حال الإصابة بسماكة بطانة الرحم، يمكن أن تسألي الطبيب ما يلي:

  • ما سبب إصابتك بتضخم بطانة الرحم؟
  • ما نوع تضخم بطانة الرحم الذي تعاني منه؟
  • هل تتعرضين لخطر الإصابة بسرطان بطانة الرحم ؟ وفي حال كانت الإجابة نعم، كيف يمكن التقليل هذا الخطر؟
  • في حال زيادة الوزن، هل يمكن طلب المساعدة من استشاري إدارة الوزن؟
  • ما هو العلاج المناسب لنوع تضخم بطانة الرحم؟
  • هل يوجد مخاطر للعلاج أو أثار جانبية؟
  • ما نوع الرعاية التي تحتاجينها بعد العلاج؟
  • هل يجب أن تبحثي عن علامات في حال حدوث مضاعفات؟
Tags

Related Articles

Close

Adblock Detected

Please consider supporting us by disabling your ad blocker