اخبار

ما هو هرم ماسلو للاحتياجات الإنسانية؟

هرم ماسلو المعروف أيضًا باسم التسلسل الهرمي للاحتياجات البشرية، هو نظرية نفسية اقترحها عالم النفس الأمريكي أبراهام ماسلو، تم إنشاؤه في عام 1943 عندما نشر المؤلف نظرية التحفيز البشري، اقترح ماسلو في نظريته وجود خمس فئات من الاحتياجات الأساسية، سيتم تمثيل هذه الاحتياجات بطريقة هرمية وتنظيمها بطريقة هرمية مرتبة من حيث الأهمية.

سيكون أبسطها موجودًا في الجزء السفلي والأكثر تعقيدًا في الجزء العلوي من الهرم، سيتم وضع الاحتياجات الفسيولوجية في القاعدة، تليها الحاجة إلى الأمن، والانتماء، واحترام الذات، وأخيرًا، تحقيق الذات، دعونا نلقي نظرة فاحصة على كل منهم.

التسلسل الهرمي في هرم ماسلو

وفقًا لهرم ماسلو يجب أن يتبع تلبية الاحتياجات ترتيبًا تسلسليًّا من الأسفل إلى الأعلى، هذا يعني أنه على الرغم من أن معظمنا يرغب في تلبية احتياجات تحقيق الذات، يجب علينا أولًا تركيز طاقتنا على الاحتياجات الأقل.

الاحتياجات الفسيولوجية

من بين الاحتياجات الأساسية للبشر والمتعلقة بالبقاء الحاجة إلى التنفس والشرب والتغذية، نضيف إلى هذه الحاجة إلى النوم والقضاء على فضلات الجسم، يمكن أيضًا العثور في هذا القسم على الحاجة إلى الحفاظ على الوظائف الفسيولوجية في حالة توازن وكذلك تجنب الألم، وأخيرًا سيتم تضمين العلاقات الجنسية أيضًا في هذا المستوى.

الحاجة للأمن والحماية

بمجرد تغطية الاحتياجات الفسيولوجية يحتاج الإنسان إلى الشعور بالأمان، للقيام بذلك يجب أن يكون لديك مكان يسمح لك بالحماية من الطقس العاصف والبرد، تحتاج أيضًا إلى تأمين صحتك قدر الإمكان والحصول على الرعاية الصحية عند الضرورة.

جانب آخر مهم في هذا القسم هو الوصول إلى الموارد التعليمية، بالإضافة إلى ذلك سيتم أيضًا تضمين الحاجة إلى حماية الأصول المادية، مثل الحصول على دعم مالي أو تأمين على السيارة أو حماية المنزل من الغرباء.

بحاجة للانتماء

الإنسان اجتماعي بعمق ويحتاج إلى التواصل مع نظرائه وكقاعدة عامة يستمتع بالشعور بأنه جزء من العائلة، بالإضافة إلى ذلك تسعى نسبة كبيرة من الناس إلى تحقيق الإشباع من خلال الحب من خلال خلق رابطة عميقة مع إنسان آخر.

الروابط الأخرى المهمة جدًّا هي تلك التي تنشأ عن طريق تكوين صداقات عميقة أو من خلال الانتماء إلى منظمة اجتماعية أو مجتمع يشعر به الشخص، قد يشمل ذلك على سبيل المثال الأنشطة الثقافية أو الدينية أو الرياضية أو الترفيهية.

التقدير

وصف أبراهام ماسلو نوعين أساسيين من الاحتياجات المتعلقة باحترام الذات، من ناحية يتعلق الأمر بالشخص نفسه ستكون جوانب مثل احترام الذات والثقة بالنفس والاستقلال أو الشعور بالرضا جزءًا من هذه المجموعة الأولى.

من ناحية أخرى أكد ماسلو أيضًا على العلاقة مع الآخرين، وبالتالي فإن الحاجة إلى الكرامة والاحترام والاعتراف والتقدير من قبل الآخرين ستكون مهمة.

إدراك الذات

يتوج هرم ماسلو بالحاجة إلى الذات الأعمق والأعلى: تحقيق الذات، سيتكون هذا من تطوير إمكاناتنا في مجالات مختلفة من حياتنا، سوف يشمل جوانب متنوعة من التنمية الشخصية مثل القبول أو الامتنان أو القيادة، بالإضافة إلى ذلك قد يشمل أيضًا أمورًا أخرى مثل تعزيز الشعور بالعدالة أو الجمال أو معنى الحقيقة.

ما وراء هرم ماسلو

كان ماسلو نفسه أول من اعترف بأن المواقف في هذا الهرم المعين ليست ثابتة، بسبب التغيرات في الظروف من حولنا بالإضافة إلى ذلك، حدد على مر السنين ثلاث فئات أخرى من الاحتياجات التي لم يتم التقاطها في الهرم الأصلي. كانت هذه الاحتياجات على النحو التالي:

  • الجماليات.
  • الإدراكي.
  • السمو الذاتي.

ستجمع هذه النسخة المعدلة من هرم ماسلو رؤية أكثر ثراءً وتعقيدًا للإنسان، ومع ذلك فإن النظرية التي تجاوزت على مر السنين هي النسخة المبسطة، تلك الخاصة بالاحتياجات الأساسية الخمسة.

انتقادات لنظرية ماسلو

منذ ظهور النظرية التي اقترحها ماسلو قام الكثيرون بدمجها كجزء من معرفتهم، يعتبر هرم ماسلو معيارًا يحفز العديد من الدراسات التي حاولت إلقاء المزيد من الضوء على هرم الاحتياجات هذا، ومع ذلك هناك أيضًا قطاع شكك في هذه النظرية.

على سبيل المثال في مقالة ماسلو التي أعاد النظر فيها: مراجعة للبحوث حول نظرية التسلسل الهرمي للحاجة (1976)، لم يكن التسلسل الهرمي للاحتياجات التي اقترحها ماسلو موجودًا. كما تعرض مفهوم تحقيق الذات لانتقادات شديدة، الحاجة الرئيسية هي أن السعادة نسبية تمامًا وأن الشخص يمكن أن يشعر بالسعادة دون تلبية جميع احتياجاته الأساسية.

الأفكار النهائية حول هرم ماسلو

تحاول النظريات أن تصوغ مجموعة من الحقائق في صورة مجردة هي في حد ذاتها تبسيط. في التنبؤات التي نتخذها معهم، هناك دائمًا هامش خطأ من ناحية أخرى هناك اختلافات فردية كبيرة بيننا تؤدي في كثير من الحالات إلى حدوث هذا الخطأ.

هذان العاملان يعنيان أن العديد من النظريات التي ترى النور في علم النفس ولدت محاطة بالجدل، ومع ذلك فإن هرم ماسلو هو معيار مهم، إنه يشير بحق إلى أن تلبية الحاجة هو ما يحفزنا في كثير من الحالات.

بالإضافة إلى ذلك فهو محق في الإشارة إلى أننا غالبًا ما يكون لدينا أكثر من احتياج واحد، وعلينا أن نختار أيهما نلبي احتياجاتنا أولًا، يمكن أن تكون حاجة على مستوى بدائي للغاية، مثل تلك التي تثير الجوع أو العطش؛ ومع ذلك هناك أيضًا آخرون لا يقلون قوة بالنسبة لبعض الأشخاص في بعض السياقات، مثل الحاجة إلى الاعتراف، وبالتالي نحن بحاجة إلى بعض لفهم المنظور وكل الآثار المترتبة على تلك النظرية.

إليك أيضًا

Related Articles

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Close

Adblock Detected

Please consider supporting us by disabling your ad blocker