اخبار

أهم الأمور التي ينبغي أن تتجنبها أثناء مقابلات التوظيف

كل ما تقوله أثناء المقابلة الشخصية يساعد القائم بإجراء المقابلة على التأكد من أن مهاراتك وخبراتك تجعلك المرشح الأكثر تأهيلاً لهذه الوظيفة؛ لذا فالحفاظ على توجه إيجابي ومهني طوال المقابلة سوف يمنح القائم بإجراء المقابلة الثقة في قدرتك على التوافق مع ثقافة الشركة وإضافة قيمة لها. ومن أهم الأشياء التي تساعدك في الاستعداد للمقابلة هو التفكير في الأشياء التي تريد التأكيد عليها، وكذلك الانتباه إلى العبارات أو الأمور التي ينبغي أن تتجنبها أثناء المقابلة، وإليك أهم الأمور التي ينبغي أن تحاول تجنب قولها أثناء المقابلة مع نصائح وأمثلة على العبارات التي يمكنك قولها بدلًا من ذلك.

 أهم الأمور التي يجب تجنب قولها أثناء المقابلة

لا تتحدث بطريقة سلبية عن وظيفتك السابقة أو مديرك السابق

قد يطرح عليك القائم بإجراء المقابلة أسئلة مثل: “لماذا تبحث عن وظيفة جديدة؟” أو “ما الذي لم يعجبك في وظيفتك السابقة؟” وفي هذه الحالة تجنب قول أي شيء سلبي عن صاحب العمل السابق أو الوظيفة السابقة حتى تتمكن من أن تظهر بصورة الشخص المحترف والإيجابي مهما كانت الظروف، وهذا سيجعل القائم بالمقابلة يثق بأنك ستكون إضافة جيدة للشركة، وأنك لن تقول أيّ شيء سلبي عنها في المستقبل أيضًا.

لا تقل “لا أعرف”

قد يطرح عليك القائم بإجراء المقابلة سؤالًا لم تستعد له أو ليس لديك إجابة عليه، وهذه فرصة رائعة لك لإثبات مهاراتك في التفكير النقدي وحل المشكلات، يمكنك إخبار القائم بإجراء المقابلة أنك بحاجة إلى دقيقة للتفكير في الإجابة أو اطلب منه معلومات إضافية لتتمكن من تقديم إجابة دقيقة.

مثال: “هذا سؤال رائع، أود أن أستغرق دقيقة للتفكير فيه”.

لا تتحدث عن الإجازات والأجور

المقابلة هي الوقت الذي تريد التركيز فيه على عرض مهاراتك وتوضيح سبب كونك أفضل مرشح لهذه الوظيفة، وتحفيز القائم بإجراء المقابلة لتقديم عرض عمل لك. ينبغي أن تتجنب السؤال عن المزايا ووقت الإجازة والدفع ما لم يطرحها القائم بإجراء المقابلة، حاول الانتظار حتى يقدموا لك عرض عمل قبل أن تسأل تلك الأسئلة، وبدلًا من السؤال صراحةً عن الفوائد أو الإجازة أو الراتب، يمكنك أن تقول في نهاية المقابلة وبعد تلقي عرض العمل: “أتطلع إلى معرفة المزيد عن المزايا والإجازات أثناء محادثتنا التالية”.

لا تجب عن أي سؤال بقولك: “إنه مذكور في سيرتي الذاتية”

قد تكون الإجابة على سؤال القائم بالمقابلة مذكورة بشكل جيد في سيرتك الذاتية، لكن يجب أن تحاول دائمًا الإجابة عن أسئلته بكلماتك الخاصة وتزويده بتفاصيل إضافية، فمن المرجح أن القائم بإجراء المقابلة يعلم أنها مكتوبة في السيرة الذاتية لكنه يبحث عن مزيد من المعلومات. حاول الإجابة عن هذه الأسئلة باستخدام أمثلة محددة تثبت خبرتك أو مهاراتك أو تشرح مدى صلة مؤهلاتك بالوظيفة التي تتقدم إليها.

لا تستخدم لغة أو أسلوب غير احترافي

من المهم جدًّا إظهار المهنية والاحترافية أثناء المقابلة، من أفضل الطرق للقيام بذلك هي استخدام لغة احترافية، حاول تجنب اللغة غير الاحترافية، بما في ذلك الكلمات العامية والألفاظ السوقية والحشو مثل: إممم.

لا تقل “ليس لدي سؤال”

عند قرب الانتهاء من المقابلة قد يسألك القائم بالمقابلة عما إذا كان لديك أي أسئلة، حاول أن تطرح أسئلة ذات مغزى والتي تظهر اهتمامك بالشركة أو الوظيفة.

لا تسأل عن نشاط الشركة

يجب أن تحاول تجنب الأسئلة التي تدور حول ما تفعله الشركة أو نشاطها، فمن المفترض أنك بحثت عن معلومات حول الشركة قبل الذهاب للمقابلة، لذلك من المهم أن تُظهر أنك استثمرت وقتًا في البحث عن الشركة والوظيفة التي تتقدم إليها. حاول أن يكون لديك فهم واضح لبيان مهمة الشركة ورؤيتها قبل المقابلة، فهذا سوف يمكنك من طرح المزيد من الأسئلة التفصيلية حول الشركة.

تجنب الإجابات المتكررة والمعدة مسبقًا

من أفضل الطرق للتحضير للمقابلة هي البحث عن الأسئلة التي تتوقع من القائم بإجراء المقابلة طرحها وإعداد إجابات لهذه الأسئلة. ولكن تأكد أن الإجابة تبدو حقيقية. فالعديد من المرشحين يحفظون إجابات أسئلة المقابلة عن ظهر قلب ولكن ليس هذا هو المطلوب أو ما يرغب القائم بالمقابلة في سماعه.

حاول اختيار إجابة صادقة تجعلك تبرز من بين الحشود. بدلًا من قول: “أعظم نقاط ضعفي هي أنني شخص يسعى للكمال”، والتي كثيرًا ما يسمعها القائمون بإجراء المقابلة، حاول ذكر تجربة أو موقف استطعت التعلم منه في وظيفتك السابقة.

مثال: “كنت أجد صعوبة أحيانًا في تحمل الكثير من المسؤوليات ثم أجد نفسي مثقلًا بالأعباء. ولكنني تعلمت أنه لا بأس من تفويض بعض المهام لأشخاص آخرين حتى يتمكن فريقنا بأكمله من تحقيق أهدافنا في الوقت المحدد”.

لا تتحدث عن نقص خبراتك إذا كنت حديث التخرج

إذا كنت حديث التخرج أو قمت بتغيير مهنتك، فحاول التركيز على نقاط قوتك وكيف أن الخبرة والمهارات التي تمتلكها ستضيف قيمة إلى الشركة بدلًا من التركيز على أي نقاط ضعف أو نقص الخبرة. عند الإجابة على أسئلة حول الخبرة ذات الصلة، تأكد من ذكر المهارات التي ستكون مفيدة للوظيفة بشكل عام مثل مهارات الاتصال القوي والتنظيم وحل المشكلات وإدارة الوقت.

تجنب ذكر معلومات شخصية لا علاقة لها بالوظيفة

من المهم التأكد من أن الانطباع الدائم الذي تتركه مع القائم بإجراء المقابلة مميزٌ، يجب أن تحاول تجنب استخدام تفاصيل حول حياتك الشخصية، مثل معلومات عن عائلتك أو هواياتك ما لم تكن المعلومات ذات صلة مباشرة بما يجعلك أفضل مرشح لهذا المنصب.

إليك أيضًا

Related Articles

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Close

Adblock Detected

Please consider supporting us by disabling your ad blocker