اخبار

كيف تحصل على الأجر  الذي تستحقه ككاتب مستقل

إذا كنت كاتبًا مستقلًّا، فقد يتعب عقلك في بحث حل لمشكلة التسعير: هل تحاسب على قطعة المحتوى كاملةً؟ أم لكل كلمة؟ أم على أساس ساعات العمل؟ يمكن أن يكون الأمر محيرًا حقًّا.

إذا لم تكن قد استقرت أبدًا بشأن مسألة التسعير، فسأشارك إستراتيجية ليس فقط لحل تلك المشكلة، ولكن للحصول على معدل أجر أكثر استحقاقًا لعملك.

انسَ طرق التسعير “المعتادة”

قبل أي شيء، سأطلب منك التخلي عما تعرفه عن تسعير خدمات كتابة المحتوى. كل تلك الأشياء المتعلقة بالرسوم لكل كلمة أو قطعة محتوى، تحرر منها. عوضًا عن ذلك، سأطلب منك “التسلل” لعقل عميلك.

اجلس هناك للحظة، في ذهن عميلك، وفكّر في هذا السؤال: عندما أستعين بخدمات كاتب محتوى، ما الذي أحاول تحقيقه؟
أنت تودّ معرفة مدى استعداد عميلك للاستثمار في الخدمة التي تقدمها. فقط من خلال إيجاد إجابة هذا السؤال يمكننا اكتشاف أي نوع من العملاء هو، وكيف يمكننا العمل معه. في كثير من الأحيان، لا ننزعج -نحن المستقلين- من الامتثال لطلب العميل. نحن ببساطة … نتبع الأوامر. نظريًّا، لا بأس بهذا ولكنه سيبقيك في مستوى المبتدئين، حيث تقبض أجورهم أيضًا. وأنت تريد المزيد، أليس كذلك؟

الخطوة رقم 0: ابدأ بالغاية، واسأل: “ما الذي أحاول تحقيقه؟”

من المثير للدهشة أن عددًا قليلاً من المستقلين يسألون العملاء هذا السؤال. غالبًا ما تكون الإجابة موجزة: يرجى كتابة (س) مقالة مؤلفة من (ع) كلمة بـ (ص) مرة في الشهر . ثم نبدأ ونفعل ذلك.

هناك مشكلة أساسية في هذا النهج: أنت تفترض أنه لا يمكنك إضافة أي قيمة خارج المعطيات التي حددها العميل. لذلك، هناك حد للتأثير الذي يمكن أن تحدثه. وبالتالي، هناك حد للمبلغ الذي يتوقع العميل دفعه. باختصار، أداء المهام بهذه الطريقة يضعك في الخلف منذ البداية. اقلب الطاولة وابدأ بسؤال عميلك: ما  أهدافك من هذا المحتوى؟

لأختصر عليك الطريق، فإن ما يريده العملاء عادة يكون بسيطًا جدًّا. يريدون منك مساعدتهم في توليد عملاء محتملين أو تحقيق مبيعات. ولكن إذا أجريت محادثة أكبر، فسوف تربط عملك صراحة بأهدافهم. يؤدي إنشاء هذا الارتباط إلى نقلك من كونك جهة خارجية إلى شريك موثوق وجدير بالثقة. وهذا أمر بالغ الأهمية إذا كنت ترغب في زيادة أجورك.

أسئلة لطرحها على عميلك بهدف تقديم قيمة أكبر

بالمناسبة، يمكنك كسب الكثير ككاتب محتوى دون تغيير ما تقدمه. يمكنك كتابة نفس المحتوى حرفيًّا، في نفس الموضوعات، والحصول على أموال أكثر مقابل ذلك. يمكنك القيام بذلك عن طريق تغيير طريقة تأطير العلاقة، كما أشرت أعلاه.

لتطبيق ذلك، إليك بعض نقاط المحادثة للبدء:

“أخبرني عن جمهورك”

عادة ما يقدّم العملاء بعض المؤشرات عن القراء، ولكن يجب أن تأخذ الوقت الكافي لاستكشاف هذا الأمر بشكل أكبر. كشف ليس فقط خصائصهم الديموغرافية ولكن أين هم في “دورة الشراء-Buying cycle”. هل نريد التركيز على الأشخاص الذين يقومون بالبحث أم أولئك المستعدين لاتخاذ إجراء ( Calls to Action)؟ تساعد معرفة ذلك على التواصل مع الجمهور وصياغة عبارات فعالة تحث المستخدم على اتخاذ إجراء.

من خلال استكشاف إجابة هذا السؤال بعمق مع عميلك، ستكسب ثقته. وسيمنحك فرصة لفرض أجرٍ أعلى. وبذا، يفوز الجميع.

“ما مزيج المحتوى الذي نريده؟”

تعتمد إستراتيجية المحتوى الفعالة بشكل كبير على مزيج من أنماط المحتوى المختلفة. يمكن أن تكتب للترفيه، أو التثقيف، أو الإلهام. من غير المحتمل أن يكون العميل قد فكر في فكرة مزج أنماط المحتوى. يمكن أن يؤدي استكشافها إلى تعميق جودة العمل وتأثيره، مما يؤدي إلى سمعة أفضل لعميلك ومعدلات أعلى بالنسبة لك.

“ما زاوية الطرح؟”

يتميز أفضل محتوى بزاوية الطرح الواضحة. ذلك لأن الكثير قد كتب بالفعل عن نفس الموضوعات. لقد أنتجت ذات مرة محتوى لمتجر بلاط المطبخ وكانت إحدى عناويننا “أشكال بلاط مطابخ مضحكة”. هذا عنوان أفضل من “تحقق من بلاطنا الرائع!” كما هو الحال مع أنماط المحتوى المختلفة، لن يكون العميل بالضرورة على دراية بضرورة وجود زاوية للتميز. اعلمهم بهذا ثم فكروا في بعض نواحي الطرح معًا. إنها عملية إبداعية مدهشة!

“ما مدى تميز المحتوى؟”

القليل جدًّا من الأشياء أصلية، ولكن لا يزال بإمكانك إنشاء عمل أصلي للغاية. يعمل أفضل كتّاب المحتوى على تجميع أفكار متعددة في شيء جديد.
من خلال مناقشة فكرة الأصالة مع عميلك، يمكنك رفع مستوى تفكيره وبالتالي تقديره لك ككاتب محتوى.

“كم مرة يجب أن نراجع المشروع؟”

يكمن جمال هذا السؤال في أنه ينطوي على تدفق مستمر للكتابة. إنه يمنع هذا من أن يصبح مشروعًا “لمرة واحدة” ويظهر أنك تشارك فيه لفترة طويلة. من خلال تقديم المراجعات المنتظمة (تسجيلات الوصول الشهرية وتدقيق المحتوى وما إلى ذلك)، فإنك تضع نفسك كشخص يهتم بمدى جودة أداء المحتوى الذي يقدمه. ويوضح للعميل أنك تريد القياس والتحسين. هذا يبني الثقة. إنه يمكّنك من الحصول على معدل أجر أعلى مما لو كنت قد أنجزت العمل الممنوح لك دون استفسار.

ضع النتائج بشروط متبادلة

بمجرد أن تتحلى بالجرأة الكافية لسؤال عميلك عن أهدافه، تتدفق المحادثة عادةً بشكل طبيعي أكثر انطلاقًا من الاحترام المتبادل. يجعل مناقشة المشروع بأكمله أسهل من تلك النقطة وأنتما تمضيان قُدمًا كشركاء.

المزيد من النصائح لصنّاع المحتوى المستقلين:

Related Articles

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Close

Adblock Detected

Please consider supporting us by disabling your ad blocker