صحة وجمال

ما هو الأرز الأسود أو ما يسمى الأرز الممنوع؟ وما هي فوائده؟

حسب القصة التي رويت في الصين القديمة، كان الأرز الأسود حكرًا على الملوك والأثرياء، لاعتقادهم بأنه صحي أكثر من باقي أنواع الأرز الأخرى، ويضمن صحة الأباطرة وطول عمرهم، وذلك بفضل نكهته الخفيفة وقوامه المطاطي واحتواءه على العديد من الفوائد الغذائية.

حيث تحتوي قشرة النخالة وهي الطبقة الخارجية للأرز الأسود على أعلى مستويات الأنثوسيانين الموجودة في أي طعام، وفي هذه الأيام يمكن العثور على الأرز الأسود في العديد من المأكولات حول العالم. ويوجد أكثر من 20 نوعًا من الأرز الأسود وهو أرز حقيقي، وتعد أكثر الأنواع انتشارًا في الولايات المتحدة هما الجابونيكا السوداء والأرز الأسود الصيني التقليدي.

هل الأرز الأسود صحي أكثر من الأرز الأبيض؟

يعد الأرز الأسود من أفضل أنواع الأرز، لأنه يباع كحبوب كاملة غير مكررة، مما يعني أنه لم يتم تجريده من محتواه العالي من العناصر الغذائية وخصائصه المفيدة بعملية الطحن. ويقال أيضًا أن الأرز الأسود يساعد في تحسين وظائف المخ وتقليل الالتهاب.

فوائد الأرز الأسود

فوائد الأرز الأسود

من أهم فوائد الأرز الأسود هي:

1 – يحتوي على العديد من العناصر الغذائية

الأرز الأسود مصدر جيد للبروتين والألياف والحديد مقارنة بأنواع الأرز الأخرى، ويعتبر الأرز الأسود من أغنى أنواع الأرز بالبروتين. حيث يحتوي الأرز الأسود على 9 غرام من البروتين، مقارنة بالأرز البني الذي يحتوي على 7 غرام.

يحتوي كل 45 غرام من الأرز الأسود غير المطبوخ على

2 – يدعم صحة العين

حسب العديد من الأبحاث وجد أن الأرز الأسود يحتوي على كميات كبيرة من اللوتين والزياكسانثين، حيث إن لهذه المركبات دور في حماية العينين من الجذور الحرة التي يحتمل أن تكون ضارة، لأنها تعمل كمضادات للأكسدة، وقد ثبت أن اللوتين والزياكسانثين يساعدان في حماية شبكية العين عن طريق تصفية موجات الضوء الأزرق المضرة بالعين.

ووجد أيضًا أن مضادات الأكسدة الموجودة في الأرز الأسود تلعب دور هام في حماية العين من الضمور البقعي المرتبط بالتقدم بالعمر (AMD)، الذي يعد من الأسباب الرئيسية للعمى في جميع أنحاء العالم. قد تقلل الإصابة بإعتام عدسة العين واعتلال الشبكية السكري.

وقد توصلوا في دراسة على الفئران استمرت أسبوع، إن استهلاك مستخلص الأنثوسيانين الموجود في الأرز الأسود أدى إلى تلف شبكي أقل بشكل ملحوظ عندما تعرضت الحيوانات لأضواء الفلورسنت. لكن لم تطبق هذه النتائج على البشر.

3 – خالي من الغلوتين بشكل طبيعي

الأرز الأسود من الخيارات الجيدة لأنه خالي من الغلوتين بينما تحتوي العديد من الحبوب الكاملة على الغلوتين، ويمكن أن يستهلكه الأشخاص الذين يتبعون نظامًا غذائيًا خالٍ من الغلوتين.

حيث يحتاج الأشخاص المصابون بمرض الاضطرابات الهضمية إلى تجنب الغلوتين، لأن الغلوتين يسبب تدمر الأمعاء الدقيقة في الجسم عن طريق الخطأ، حيث يهاجم جهاز المناعة الأنسجة ويدمرها في الجسم.

4 – غني بمضادات الأكسدة

يوجد في الأرز الأسود كميات كبيرة من مضادات الأكسدة بشكل خاص، لذلك يحمي الخلايا من الإجهاد التأكسدي الناجم عن الجذور الحرة. حيث ارتبط الإجهاد التأكسدي بزيادة خطر الإصابة بالعديد من الحالات المزمنة.

وتبين أن الأرز الأسود يحتوي على أكثر من 23 مركب نباتي غني بخصائص مضادة للأكسدة، منها مركبات الفلافونويد والكاروتينات. لذلك، فإن إضافة الأرز الأسود إلى النظام الغذائي يمكن أن يكون طريقة سهلة لدمج المزيد من مضادات الأكسدة الواقية من الأمراض.

5 – يحتوي على مركب الأنثوسيانين

الأنثوسيانين هي مجموعة من أصباغ المركب النباتي الفلافونويد المسؤولة عن اللون الأرجواني للأرز الأسود، وتظهر الأبحاث أن الأنثوسيانين له تأثيرات قوية مضادة للالتهابات ومضادة للأكسدة ومضادة للسرطان.

وفي دراسات أجريت على الحيوانات تبين أن تناول الأطعمة التي تحتوي على نسبة عالية من الأنثوسيانين قد تساعد في الحماية من العديد من الأمراض المزمنة، بما في ذلك أمراض القلب والسمنة وبعض أشكال السرطان.

6 – قد يعزز صحة القلب

يساعد الأرز الأسود على تحسين صحة القلب لاحتواءه على مضادات الأكسدة. حيث يرتبط وجود مركبات الفلافونويد في الأرز الأسود بانخفاض الإصابة بأمراض القلب.

بالإضافة إلى ما تشير إليه الأبحاث التي أجريت على الحيوانات والبشر إلى أن الأنثوسيانين يساعد في تحسين مستويات الكوليسترول والدهون الثلاثية.

وقد وجدت إحدى الدراسات التي أجريت على 120شخص يعانون من ارتفاع مستويات الكوليسترول في الدم، ووجدوا أن تناول كبسولتين أنثوسيانين بشكل يومي لفترة ثلاثة أشهر أدى إلى تحسن كبير في مستويات الكوليسترول HDL الجيد وانخفاض مستويات الكوليسترول الضار.

7 – يساعد في تقليل الوزن

يعتبر الأرز الأسود غني بالبروتين والألياف، وهما من أهم العناصر الغذائية التي يمكن أن تساعد في تعزيز فقدان الوزن، من خلال تقليل الشهية وزيادة الشعور بالشبع، وفي يعض الدراسات التي أجريت على الحيوانات وجدوا أن الأنثوسيانين الموجود في الأرز يساعد على فقدان الوزن وتقليل نسبة الدهون.

ووجدت دراسة استمرت لمدة ثلاثة أشهر على الفئران المصابة بالسمنة، بعد أن اعتمدوا في غذائها على الأرز الأسود الغني بالأنثوسيانين يالإضافة إلى أطعمة غنية بالدهون، وقد توصلوا إلى انخفاض نسبة 9.6٪ من وزن الجسم.

وقد أجريت دراسة على 40 أمرأة بدينة واستمرت لمدة 6 أسابيع، تبين أن النساء اللواتي تناولوا الأرز البني مع الأرز الأسود 3 مرات يوميًا في نظام غذائي قليل السعرات الحرارية فقدوا وزنًا ودهونًا أكثر بكثير من النساء اللواتي تناولوا الأرز الأبيض.

8 – خفض مستويات السكر في الدم

حسب الدراسات التي أجريت على بعض الحيوانات وجد أن تناول الأرز الأسود والأطعمة الأخرى المحتوية على الأنثوسيانين، وتساعد على خفض مستوى السكر في الدم.

9 – يقلل من الإصابة بمرض الكبد الدهني غير الكحولي (NAFLD)

في دراسة أجريت على الفئران وجدوا أن تناول الأرز الأسود مع نظام غذائي غني بالدهون يقلل بشكل كبير من تراكم الدهون في الكبد.


طرق طهي الأرز الأسود

يوجد عدة طرق لطهي الأرز الأسود

1 – الطريقة التقليدية

تسمى أيضًا طريقة الامتصاص، حيث يتم مزج الأرز بكمية محددة من الماء أو المرقة..  إلخ. ويطبخ لفترة محددة من الوقت.

2 – طريقة بيلاف

يُقلى الأرز بالزبدة أو الزيت مثل البصل والثوم، ثم يضاف له كمية محددة من الماء أو المرقة ..إلخ، ويطبخ لفترة محددة من الوقت.

3 – طريقة المعكرونة

يغمر الأرز بكمية أكبر من الماء، المرقة ، إلخ، ويُطهى حتى ينضج، ثم يُصفى وبعد الكثير من التجارب، تبين أن طريقة المعكرونة هي أفضل طريقة لطهي الأرز الأسود. وتكون نكهته رائعة وتبقى حبات الأرز منفصلة. وقد يكون لكل من الطرق التقليدية وطريقة بيلاف نتائج غير مرضية، اعتمادًا على الأرز  والوقت الذي يتم طهيه به بالضبط.

بعبارة أخرى، عندما يتم استخدام طرق الطهي التقليدية والبيلاف، يمكن أن يكون الأرز ناضج وكامل، وأحيانًا يكون مقرمش، وفي بعض الأحيان يكون لزجًا.


كيفية تحضير الأرز الأسود

يعد الأرز الأسود سهل التحضير وهو مشابه لطهي الأنواع الأخرى من الأرز.

طريقة التحضير

  • يضاف الماء إلى الأرز ويوضع على حرارة متوسطة، يوضع لكل كوب من الأرز الأسود غير المطبوخ، كوبين وربع من الماء أو المرقة.
  • عندما يبدأ بالغليان، نعمل على تغطيته وتقليل الحرارة حتى ينضج.
  • تتراوح مدة الطهي 30- 35 دقيقة أو يمكن معرفته درجة الاستواء من خلال أنه يصبح طري ويمتص كل السائل.
  • رفع الوعاء عن النار وترك الأرز يرتاح لمدة 5 دقائق قبل إزالة الغطاء عنه.
  • يفضل استخدام الشوكة لتقليب الأرز قبل التقديم.
  • حتى نتجنب لزوجه الأرز عند الطهي، يوصى بغسل الأرز بالماء البارد قبل طهيه لإزالة بعض النشا منه.
  • بمجرد أن يصبح الأرز جاهزًا، يقدم الطبق مع طبق من اللبن أو السلطة.

المصدر

How to Cook Black RiceShould I Add Purple Rice to My Diet?

Tags

Related Articles

Close

Adblock Detected

Please consider supporting us by disabling your ad blocker