اخبار

من أين تبدأ في تطوير ذاتك؟

من منا لا يرغب في تطوير ذاته ونفسه للحصول على أعلى الدرجات العلمية والأكاديمية والحصول على مهارات تساعده في مواجهة التحديات في الحياة اليومية، الكل يرغب بشخصية قوية ليبهر الجميع ويكسب احترام من حوله، وهذا من الأمور البديهية أن يرغب الإنسان في العزة والمكانة الرفيعة في العلاقات الاجتماعية، ولكن هل نعرف كيف نطور هذه الشخصية ومن أين نبدأ في التطوير؟

سأريك في هذا المقال الخطوات المطلوبة للبدء في تطوير نفسك وذاتك من خلال خطوات بسيطة وستعرف الخطوات الأولى للانطلاق نحو نجاحك في حياتك.

الأغلب الأعم يعتمد على الظروف والبيئة في تطوير شخصيته ومهاراته الاجتماعية وهذا ليس بالشيء السيئ ولكنه لا يكفي للوصول للهدف المنشود، أننا نعلم أن المدرسة والتجارب اليومية والأهل والأصدقاء وغيرها من الأمور تشترك في بناء شخصياتنا وحياتنا ورغم هذا علينا أن نوجه مسار البناء للطريق الصحيح والطريق الأسرع للوصول للهدف بأسرع وقت ممكن ولكن قبل كل هذا ما الشخصية بالتحديد؟

هي عبارة عن مجموعة من السمات والسلوكيات والطباع التي تظهر الشكل المعنوي للإنسان وكيفية تكيفه مع البيئة المحيطة. فيقول عالم النفس هانز إيزنك إنّ الشخصية هي التنظيم الثابت المستمر نسبيًّا لأخلاق الشخص، وعقله، ومزاجه، وجسده، وبالتالي يحدد هذا التنظيم مدى تكيفه مع ما يحيط به.

الآن سنعرف من أين نبدأ؟

أول الخطوات في بناء الشخصية هو العمل على اكتساب مهارة الاكتساب، اعلم أنك لم تفهم قصدي بشكل واضح، أقصد هنا أن مهارة اكتساب الاكتساب هي أن تطور وتمرن نفسك على اكتساب المعلومات والمهارات بشكل دوري ويومي، أن تكون لديك عادة اكتساب المعلومات والمهارات بشكل مستمر، أن تضع هدفًا يوميًّا في اكتساب المعلومات بشكل دوري، وأول ما يمكنك البدء به هو المقالات المنشورة في كل مكان، كل ما عليك هو أن تبحث في كل عن الموضوع الذي يعجبك وترى نفسك فيه.

مثلاً الموضوع الذي يهمك هو تطوير الذات فتبحث عن مقالات تطوير الذات أو مقالات عن المهارات الشخصية والمهارات الناعمة، ونقصد بالمهارات الناعمة هي سمات شخصية يمكن اكتسابها من خلال التدريب المستمر، مثل مهارة التحدث أو مهارة التواصل الفعال أو مهارة العمل الجماعي وهناك الكثير والكثير من المهارات التي يمكن أن تبدأ من خلالها في بناء شخصيتك ولا ننسى طبعًا المكتبة الكبيرة من الفيديوهات في تطوير الذات الموجودة في اليوتيوب.

على ماذا تعمل في البداية؟

ليس هناك نقطة أو مكان محدد تنطلق منه، فكل المهارات مطلوبة في بناء الشخصية، وكل مهارة تضيفها هي حجر مهم في البناء وخطوة مهمة في طريق نجاحك المنشود، ولكن حتى لا تقع في مصيدة التسويف عليك في وضع خطة تذكر فيها بوضوح المهارات المطلوبة والمهمة بالنسبة لك، مثلًا أن تكون مهارة التفكير الناقد هي الأولية وبعدها تأتي مهارة إدارة الأزمات أو القيادة وبعد فترة تضع لنفسك أولويات أخرى وهكذا ستجد نفسك في الطريق الصحيح لبناء شخصية قوية وناجحة وستلتمس النتائج في أول اختبار في الحياة. يمكن أن تجعل اكتساب الاكتساب هي المهارة الأساسية التي تعمل عليها في البداية وبعدها تعمل على اكتساب مهارة التواصل الفعال وبعدها المهارات القيادية

هذه معلومات تعتبر أولية لتبدأ من خلالها لتنتقل للمرحلة الثانية والتي ستكون مهمة كسابقتها، وهي مرحلة تطبيق المعرفة المكتسبة من خلال الاطلاع وجمع المعلومات، يجب عليك أن تطبق كل ما تراه مناسبًا لشخصيتك وخاصة المعلومات التي تخص تطوير الذات والشخصية، فهذه معلومات لا قيمة لها بدون تطبيق يومي ومستمر، لا فائدة من جمع المعلومات دون تطبيقها على أرض الواقع لرؤية النتائج وتقييمها.

والآن كل ما عليك هو البدء والتحرك المستمر نحو نجاحك … هل أنت جاهز لهذه المهمة؟

تذكر أن حياتك ملك لك، لا تنتظر الآخرين ليقرروا عنك، ولا تترك الأيام تسيرك، قم الآن وابدأ فيما تريد، حياتك أثمن من أن تنتظر وتهدرها دون أن تفعل شيئًا. وأنت أغلى من أن تمضي في الحياة دون أن تترك بصمة.

إليك أيضًا

تاريخ النشر: الأحد، 24 أكتوبر 2021

Related Articles

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Close

Adblock Detected

Please consider supporting us by disabling your ad blocker