اخبار

5 إستراتيجيات لأهداف أكثر فاعلية  

في مقالة سابقة كتبت للأمهات كيف يحققن أحلامهن، وقتها لم أتمكن من شرح كيفية الوصول لتلك الأحلام بالتفصيل؛ لذا قررت أن أتحدث عنها في مقالة منفصلة، وهناك أيضًا سبب آخر وهو مراجعة معلوماتي عن كتابة الأهداف لأن العقل البشري بحاجة لتجديد معلوماته باستمرار ليعالج البيانات بشكل أفضل، ولكن أولًا دعونا نفترض أن شخصًا استيقظ يومًا ما وقال: “سأسافر دولة أوروبية، وهذا هو هدفي في الحياة”، ولكنه لا يملك جواز سفر ولا ثمن تذكرة الطيران، ولا يعرف أيَّ لغة أخرى بخلاف اللغة العربية، ولا حتى يعرف لماذا يرغب في السفر، في الحقيقة هو يستطيع تحقيق هدفه ولكنه بحاجة لخطوات مهمة لتحقيق حلمه، وفي السطور التالية سنتحدث عن ذلك بالتفصيل.

1- اسأل نفسك

في عالم الصحافة يجب أن يحتوي الخبر الصحفي على إجابة (5) أسئلة، وهم (من، وماذا، وأين، وكيف، ومتى)، ولتحقيق أيِّ هدف في الحياة يجب أن تجيب عن تلك الأسئلة وهي: من سيحقق الهدف وهل هناك إمكانية لتلقي المساعدة من الآخرين؟ وماذا أريد بالتحديد؟ وأين سأحقق ذلك، هل سأحقق هدفي في بلدي أم سأسافر للخارج؟ وكيف سيتم تحقيق ذلك؟ ومتى سأبدأ في التنفيذ؟ كل تلك الأسئلة يجب أن تجيب عليها قبل أن تنتقل للخطوة التالية، وهي تقييم أهدافك.

2- قيِّمْ أهدافك

تقييم الأهداف يعني أن تتأكد أن هدفك ذكي، وتتوفر فيه معايير الأهداف الذكية Smart Goals، كالآتي:

– محدد Specific

يجب أن يكون هدفك واضحًا ومحددًا؛ فمثلًا “هدفي هو قراءة الكتب البوليسية”

– قابل للقياس Measurable

قابل للقياس يعني أن يكون مقترنًا برقم؛ لنعود للمثال السابق ونضيف ما يلي “هدفي أن أقرأ 10 كتب بوليسية”، رقم (10) هنا يقربنا أكثر من جعل الهدف أكثر وضوحًا.

– يمكن تحقيقه Achievable

في المثال السابق كان الهدف هو قراءة 10 كتب فقط، ولكن تخيلوا شخصًا وضع رقمًا خياليًّا، وقال سأقرأ 2000 كتاب عن القصص البوليسية، طبعًا لو البشر أرادوا شيئًا سيفعلونه بالتأكيد ولكن الهدف الذكي يجب أن تتوفر فيه صفة مهمة جدًّا وهو إمكانية تحقيقه؛ لأن الأهداف خُلقت من أجل الوصول إليها، وليس لإصابتنا بالإحباط.

– واقعي وذو صلة Relevant

لنفترض أن هناك شخص يعاني من “الهيموفوبيا”، وهو رهاب أو فوبيا الدم، وجرب كل الطرق الممكنة للعلاج ولكنه لم يتمكن من التخلص من تلك الفوبيا، وفجأة قرر أن يدخل كلية الطب والتخصص في الجراحة العامة، طبعًا هدفه هذا غير واقعي، ولن يتحقق لأنه ببساطة يتعارض مع واقع حياته، وخوفه من الدماء.

– محدد بوقت Time bound

لنعود لمثال الكتب، وهنا لن نتحدث عن عدد الكتب ولكن الأهم هو الوقت المستغرق في إنهائها؛ فمثلًا سنضع هدفَ “الانتهاء من قراءة 10 كتب بوليسية خلال شهرين”، أو قراءة 2000 كتاب خلال ثلاث سنوات، لا أعرف هل حدثتكم من قبل عن إدارة المشاريع ولكن عنصر الوقت والميزانية هم أكثر عناصر إدارة المشروع أهمية؛ لذا لا تنسوا أبدًا أن تضعوا أهدافكم في إطار زمني محدد.

3- دوّن كل شيء

لا تعتمد على ذاكرتك مَهْما كانت قوية، واكتب أهدافك بالورقة والقلم؛ لأن الأهداف غير المكتوبة هي مجرد أحلام قد تذهب أدراج الرياح إذا نسيتها في المستقبل القريب.

4- أتقن فن البدايات

أهم خطوة لتحقيق أيِّ هدف أو أيِّ شيء في الحياة على الإطلاق هي الخطوة الأولى، ويجب أن تتعلم أن البداية الصحيحة ستشكل 50% من نجاحك؛ لذا اهتم جيدًا بتلك الخطوة وأوجد لنفسك نقطة انطلاق جيدة تحفزك للسير في طريقك للنهاية.

5-امضِ قُدمًا بوتيرة ثابتة

أتتذكرون الجملة التي تقول: “إن قطرات الماء المتكررة قد تثقب الحجر”؟ تلك القوة ليست قوة قطرة الماء ولكنها قوة الاستمرار وتكرار نفس الشيء، وهذا بالضبط ما أخبركم به، وهو أن تفعل شيء كل يوم يقربك أكثر من هدفك حتى ولو كان بسيطًا جدًّا؛ لأن تلك الخطوات البسيطة ستصنع نجاحك ولكن احرص على المواظبة عليها.

في الختام

لا تنس أن هدفك على بُعد خطوة واحدة فقط منك، ولكنه ينتظرك أن تتخذ قرارًا لتنفيذه، ويريد أن يراك دائمًا مُصرًّا على تحقيقه، ولا تنس ما أخبرتكم به في كتاب السرِّ وهو أن تبرمج عقلك على رؤية نفسك بعد وصولك لخط النهاية.

إليك أيضًا

Related Articles

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Close

Adblock Detected

Please consider supporting us by disabling your ad blocker