صحة وجمال

خيوط الوجه لشد البشرة… أهم المعلومات عنها

ستكونين قد سمعت بشكل كبير من خبير التجميل عن خيوط شد الوجه، ويشيد بها كواحدة من أكثر العلاجات غير الجراحية فعالية ضد خطوط التعبير، وترهل الوجه والرقبة، والذقن المزدوجة، فإذا كنت مهتمة بها فتابعي معنا هذا المقال فلدينا الكثير لنخبرك به.

تفضل العديد من السيدات الحلول التجميلية الغير جراحية وبشكل خاص في مناطق الوجه والرقبة حيث توفر الخيوط شد الوجه، ظهرت العديد من عمليات شد الوجه الجراحي منذ فترة بعيدة وأعطت الكثير من النتائج الرائعة، ولكن تبقى فكرة أجراء عمل جراحي في الوجه من الأفكار الغير مقبولة بالنسبة للعديد من الأشخاص، حيث من الممكن ان ينطوي العمل الجراحي على العديد من المخاطر وبشكل خاص إذا كانت تحت التخدير الكامل، ولذلك فكر العديد من أطباء التجميل ببعض البدائل الغير جراحية وذلك بدلا عن شد الوجه بالطرق التقليدية واستبدالها بالخيوط، وتعتبر هذه التقنية من التقنيات الحديثة لشد الوجه وهي تعتبر خيار أمن بدلا عن التدخلات الجراحية وتعطي نتائج جيدة وسريعة ومخاطر أقل ونتائج تدور لفترات طويلة.

فما هي خيوط الوجه؟ وما هي عملية شد وجه بالخيوط؟ والتقنيات المستخدمة؟ وأنواع الخيوط التي يتم استخدامها في شد الوجه؟ ومن هم الأشخاص المرشحين للقيام بهذا الإجراء؟ وما هي مميزاتها وعيوبها؟ كل ذلك سوف نتعرف عليه في مقالنا هذا.

شد الوجه بالخيوط

هي عبارة عن تقنية من تقنيات شد الوجه دون استخدام الجراحة، حيث يتم استخدام الخيوط لشد بعض أجزاء الوجه كالخدود، الحاجبين، منطقة أسفل الرقبة والفم، وذلك بهدف تحسين الوجه والتخلص من التجاعيد، ومنح الوجه مظهر شبابي، ويتم هذه الإجراء تحت التخدير الموضعي ويستغرق أجراءه ما يقارب الساعة.

يتم استخدام العديد من أنواع الخيوط في هذا الإجراء لشد الوجه، ومن هذه الخيوط خيوط دائمة التي تستمر نتائجها ما يقارب الخمس سنوات، ومنها المؤقت التي تستمر نتائجها العام أو العامين، كما تختلف هذه الخيوط من حيث النوع والشكل، فالبعض منها يذوب بداخل الأنسجة والبعض الأخر لا يذوب.

أنوع خيوط الوجه

شد الوجه باستخدام الخيوط الذهبية:

في الآونة الأخير اشتهر شد الوجه باستخدام الخيوط الذهبية، وذلك بسبب نتائجه وتأثيره الفعال على إنتاج الألياف والكولاجين في البشرة مما يساهم في بناء أنسجة جديدة تساعد على تجديد وتنشيط وتسميك البشرة والقضاء على التجاعيد والترهلات، وهذا النوع من الخيوط هو من النوع المؤقت الذي يذوب في الجلد، وتستمر نتائجه ما يقارب العام والنصف.

شد الوجه باستخدام خيوط الأيتوس:

هي عبارة عن خيوط ذات شكل ريشة وهي من الخيوط الأمنة والأفضل، وتم الموافقة على هذا النوع من الخيوط من قبل منظمة الصحة العالمية ليتم استخدامها في أغراض شد البشرة والجلد.

شد الوجه باستخدام خيوط الكوج:

هي من أنواع الخيوط المميزة جدا وليس فقط لأنها تقوم بشد الجلد فقط بل لأنها تساعد البشرة أيضا على إنتاج الكولاجين الذي يمنح البشرة مظهر صحي ونضر وأكثر جمالا كما أن نتائج هذ النوع سريع الظهور، حيث أن نتائج الأولية لوضع الخيوط تظهر خلال القيام بالإجراء وتستمر هذه النتائج لمدة عامين، وعند زوال الخيوط لا تعود البشرة لسابقها بل يتحسن مظهرها عما كانت عليه قبل هذا الإجراء.

شد الوجه باستخدام المونو:

هي عبارة عن خيوط يتم استخدامها للأغراض الطبية، ولكن عند اكتشاف هذه التقنية وإمكانية استخدام هذه الخيوط في هذا الإجراء بدأ استخدامها، ولقد نجحت هذه الخيوط في شد الوجه بشكل جيد وكذلك الدقن.

شد الوجه باستخدام خيوط معقودة:

هي خيوط يوجد بها عقد صغيرة الحجم تبعد عن بعضها بمسافات مدروسة تبلغ مليمترات، وفي غالب الأحيان يتم استخدامها للبشرة الحساسية التي لا تتمكن من تحمل باقي الأنواع، ويتم استخدامها لشد ورفع الوجه.

شد الوجه باستخدام الخيوط البولي بروبلين شفافة:

هي عبارة عن خيوط يتم تصنيعها من البولي بروبلين شفافة، وهي خيوط أمنة للاستخدام على الجسم ولكنها غير قابلة للامتصاص من قبل الجسم، يتم وضع هذه الخيوط من خلال إنشاء شقوق صغيرة الحجم وتكون فوق خط الشعر لكي لا تكون ظاهرة للعين.

التقنيات المستخدمة في شد الوجد بالخيوط

يوجد هناك تقنيتان رئيسيتان لإجراء شد الوجه باستخدام الخيوط، والتي هي:

التقنية الأولى:

هي تقنية دائمة، يتم إجراء شق صغير وبسيط بأعلى الرأس وتحت الشعر ويتم إدخال أنبوب رفيع لكي يتم تمرير الخيوط من خلال الأنبوب.

التقنية الثانية:

هي تقنية مؤقتة، وتعرف بأنها لا تحتاج لإجراء شق ويتم إدخال الخيوط من خلال إبر طويلة تكون مخصصة لهذا الاستخدام في الوجه والرقبة.

فوائد خيوط الوجه لشد البشرة

  • تعتبر من العمليات الغير جراحية ولا تحتاج لعمل شق جراحي أو الغرز أو تخدير الشخص بشكل كامل.
  • النتائج التي تعطيها رائعة وتستمر لسنوات عديدة.
  • معظم أنواع خيوط الوجه التي يتم استخدامها في هذا الإجراء تذوب بالأنسجة، ولذلك لا يمكن أن تشكل خطر على الجلد والبشرة.
  • بعد زوال نتائج هذه الإجراء تبقى البشرة أفضل مما كانت عليه في السابق.
  • لا تقوم بشد الجلد، بل تساهم في تسميك الجلد لمن لديهم ترقق بالجلد.
  • يتم استخدام هذه الإجراء لشد جميع أنحاء الوجه كالجبين، الحاجبين، الفك السفلي، رقبة.
  • تكاليف هذا الإجراء منخفضة بالمقارنة مع العمل الجراحي الذي يتم القيام به للغرض نفسه.

مراحل شد الوجه باستخدام الخيوط

تختلف الخطوات التي يتما اتباعها في هذا الإجراء بحسب الخيوط إذا كانت مؤقتة أو دائمة، وفيما يلي الخطوات التي يتم اتباعها مع توضيح الفوارق بين الخطوات بحسب نوع الخيط.

مرحلة التخدير:

بكلتا الحالتين يتم استخدام تخدير موضعي، ويتم أيضا اعطاء الشخص بعض المهدئات لتجنب حدوث أي ردود فعل قد تؤثر بشكل سلبي على العملية.

مرحلة القيام بثقب بحجم صغير في أعلى الفروة تحت الشعر:

هذه الخطوة تحدث فقط عند وضع الخيوط الدائمة، حيث يتم إدخال أنبوب بحجم صغير ورفيع بتلك الفتحات ويتم إخراجه من ثقب صغير جدا فوق الفم، لكي يتم تمرير الخيط الذي سوف يتم استخدامه من خلاله ومن ثم يتم إخراجه من طرف الفم.

مرحلة إدخال الخيط:

تتم عملية تمرير الخيط في حال الخيوط الدائمة كما ذكرنا في الأعلى.

أما في حال استخدام الخيوط المؤقتة، يتم استخدام بعض الإبر الطبية الطويلة والمخصصة لهذا الاستخدام، حيث يتم إدخال الخيط من الأعلى من فروة الرأس ومن ثم يتم إخراجه من طرف أخر.

مرحلة شد الخيوط:

يقوم الطبيب المختص بشد الخيوط بعدة اتجاهات حتى يصل للشكل المطلوب والشد المناسب للحالة، ومن ثم يقوم بربط طرف الخيط من الأعلى والأسفل حتى لا تظهر أي علام على الإجراء.

تكرر هذه الخطوة حتى الانتهاء من كل المناطق المرغوب بشدها، وخلال هذه المرحلة يقوم الطبيب بعمل مساج بسيط للوجه حيث يساعد على تشابك الخيط مع الأنسجة الخاصة بالجلد.

مرحلة إنهاء العملية:

بعد الانتهاء من جميع الخطوات التي قمنا بذكرها في الأعلى يتم وضع كمادات ماء باردة على الوجه، وذلك بهدف التخفيف من التورم والاحمرار.

نتائج استخدام خيوط الوجه لشد البشرة

  • في هذ الإجراء لا يحتاج الشخص للمبيت في المشفى بعد انتهاء الإجراء، ويمكنه العودة للمنزل بشكل فوري وممارسة الحياة بشكل طبيعي.
  • يفضل تجنب بعض الأعمال الشاقة والمجهدة لمدة ثلاث أيام ما بعد الإجراء، وذلك حتى تزول جميع الأعراض الجانبية التي تلي الإجراء.
  • تظهر نتائج الإجراء بشكل فوري بد الانتهاء، ومن ثم تبدأ البشرة بالتحسن بشكل تدريجي على مدار أسابيع.
  • النتيجة النهائية تدوم لفترة عام ونصف وذلك بحسب نوع الخيوط إذا كانت مؤقتة أو دائمة.
  • لكل إجراء بعض الأعراض الجانبية التي ترافقه، ويمكن التغلب عليها من خلال استخدام بعض الأدوية والكريمات الطبية التي يقوم الطبيب بوصفها، وهذه الأعراض لا تدعو للخوف أو القلق فهي نتيجة طبيعية للقيام بهذا الإجراء وهي تختفي من تلقاء نفسها، ولكن في حال استمرارها من الأفضل مراجعة الطبيب بشكل فوري.

بحسب العديد من التقييمات التي تم أجراءها على أشخاص قاموا باستخدام خيوط الوجه لشد البشرة فأن 81% منهم كانوا راضين عن النتيجة وأعطوا نتيجة إيجابية، وكانت هذه التقييمات تتحدث على سرعة الحصول على النتيجة وقلة الألم فيه.

أضرار استخدام خيوط الوجه لشد البشرة

هناك بعض الأضرار التي من الممكن أن تحدث، والتي هي:

  • الإصابة بتلف في الأعصاب قد ينتج عنه عدم الإحساس ببعض المناطق في الوجه، أو فقدان القدرة على تحريك الجزء المصاب.
  • ظهور بعض الندبات في الجلد.
  • عدم وجود انتظام بشكل الوجه، حيث من الممكن أن يكون نصف الوجه مشدود والنصف الأخر مشدود أكثر، وهذا يعود في غالب الأحيان لقلة الخبرة لدى الطبيب الذي يقوم بالإجراء.
  • تهدل الوجه نتيجة انخفاض أحد الخيوط من مكانه.
  • الإصابة بالعدوى بسبب تعرض أماكن الثقب الذي يتم من خلالها إدخال الخيوط للميكروبات والجراثيم.
  • ظهور الخيط بأعلى سطح الجلد وذلك بسبب خروج أحد اطرافه.

نصائح وإرشادات قبل القيام باستخدام خيوط الوجه لشد البشرة

  • اختيار طبيب مختص ومحترف للقيام بهذا الإجراء، وذلك لتجنب الإصابة بأي من الأضرار أو المضاعفات التي قمنا بذكرها في الأعلى.
  • مناقشة الطبيب بشكل مطول عن الإجراء والطريقة والنتائج التي تتوقعين الحصول عليها.
  • الامتناع عن شرب العقاقير التي تسبب سيولة بالدم كالأسبرين والفيتامينات المركبة قبل القيام بالإجراء وذلك بفترة يحددها الطبيب.
  • إجراء التحاليل في حال طلب الطبيب أن تقومي بهذه التحاليل.
  • إعلام الطبيب في حال وجود بعض الأمراض الجلدية لديك أو إذا كنت قد عانيتي منها في السابق.
  • إخبار الطبيب بالأمراض المزمنة التي تعانين منها.

نصائح ما بعد استخدام خيوط الوجه لشد البشرة

من الضروري الالتزام الكامل بتعليمات الطبيب بشكل حرفي بعد العملية، وذلك بهدف الوصول للنتائج المطلوبة والمرغوبة وتقليل نسب الإصابة بالمضاعفات المخاطر، ولذلك من الضروري اتباع الخطوات التالية:

  • امتناع الشخص عن التدخين لمدة لا تقل عن 14 يوم ما بعد العملية.
  • تجنب الضحك والتثاؤب بشكل مبالغ به، وذلك لكي لا يتأثر وضع الخيوط.
  • الابتعاد عن استخدام المساحيق التجميلية حتى انتهاء فترة الراحة التي تلي العملية.
  • تجنب التعرض لأشعة الشمس، على الرغم من أنها لا تسبب ضرر مباشر على الإجراء ونتائجه.
  • الاستمرار في وضع كمادات باردة وتدليك الوجه بشكل خفيف وبسيط للتخفيف من الأثار الجانبية المرافقة لهذا الإجراء.
  • الامتناع بشكل تام عن الضغط على الوجه أو القيام بحك الجلد وذلك لكي لا تتأثر النتائج.
Tags

Related Articles

Close

Adblock Detected

Please consider supporting us by disabling your ad blocker