اخبار

كيف تقدر ذاتك؟

نظرة إيجابية تجاه نفسك ليست بالأمر الصعب ولا بالأمر الهين أيضًا. لكن يمكنك أن تخرج من قوقعة المشاعر والأفكار السلبية عن ذاتك وتبدأ بتغيير ذلك حتى تعرف نفسك جيدًا. ولتوضيح أكثر في نقطة  تعويد نفسك على عدم التأثير بشكل سلبي على غيرك حتى لا يحدث معك ذلك ينبت من اكتفائك بذاتك وعدم المحاولة في أن تجعل الجميع مثلك أو تحاول تغييرهم لأنهم لا يوافقون قيمك أو شخصيتك وعقليتك. مثلًا كل شخص حر في حياته ومثلما لديك قيم مختلفة من أصل خمسين قيمة غيرك يمتلكها لكن هنا ليس الوقوف عند القيم بل عند تعلم كيفية تقدير ذاتك وإعطائها مساحة خاصة بها، لا تخرج عن قيمك ولا عن معتقداتك لكن تكون حرًّا ومتمسكًا بفكرتك عن ذاتك.

فالسؤال المطروح كيف تقدر ذاتك؟

بناء الثقة في النفس

  • الخطوة الأولى: تخيل للحظة أن كل ما لديك ليس موجودًا الآن ولم يبقى لديك شيء! حرفيًّا أصبحت مجردًا من كل شيء فما الذي ستقوم به في تلك اللحظة؟
  • الخطوة الثانية: اسأل نفسك؛ ماذا لو سلب مني كل شيء فجأة؟ ماذا لو تبقى من كل شيء نفسي فقط؟

ما تشعر به حيال سلب كل شيء منك وعندما يتم أخد كل تفصيل من حياتك هو في الحقيقة مقياس لقيمتك الذاتية فإذا كان لديك أهمية لأن تقدر ذاتك فتخيل ذلك أو حتى حدوثه لن يقضي على قيمتك لأنها ليست مرتبطة بما تمتلكه بل بهويتك الحقيقية ونفسك الداخلية يعني العالم الخارجي لا يؤثر عليك وبذلك لا تفقد قيمتك. لهذا من الآن وصاعدًا لا تربط ولا تعلق قيمتك أنها ظاهرة من خلال ما لديك بل هي تأتي من داخلك عندما تتعلم التشبت بها وإمساكها.

من أنا؟

أنا مزيج من المشاعر والأفكار مع الطاقات، أحيانًا تكون متوافقة مع ذبذباتي وأحيانًا معارضة لها، وأنا أعرف نفسي جيدا لأن المشاعر والأفكار ليست ثابتة وهي تحركني كل وقت وأعرف كيف أتحكم فيها وقيمتي لا تحدد بما سبق بل تتحدد بما أرغب، بما أراه، مبادئي، قواعدي التي تجعلني أصل إلى قيمتي.

كيف يراني الآخرون؟

هل فعلًا هذا مهم أكثر من رؤيتك لنفسك؟ طبعًا يرونك مختلفًا عنهم ولست طبق الأصل عن أي شخص التقوا به في حياتهم وقد يتحدثون عنك من زاوية نظرهم لكن ذلك لا يغير شيئًا من فكرتك عن ذاتك.

ما الذي يجلب لي أكبر قدر من الشغف، الإنجاز والفرح؟

الحياة تجارب ونحن هنا لاكتشاف أنفسنا ولمعرفة الأسباب الحقيقية لوجودنا وما الذي يجب علينا القيام به وذلك يحصل عندما تجرب الكثير من الأشياء مرة أخرى وتقابل أشخاصًا وتستغل الفرص وتجد نفسك في مكان واحد فقط.

ما نقاط قوتك وما نقاط ضعفك؟

عليك أن تكون واعيًا بهذا الجانب من شخصيتك لأن به يمكنك معرفة الطريق المناسب لك، نوع الأشخاص الذين تريد مصاحبتهم أي من الأشياء التي تستحق أن تجربها وتعيشها. على سبيل المثال:

نقاط القوة لربما تكون متمثلة في:

أما إيجابيات:

الإصرار، الحماس، الشغف، الإرادة، الرغبة، الطموح، الاستماع بشكل جيد، التحدث بشكل جيد، المساعدة.. الاكتفاء الذاتي.

نقاط الضعف:

انعدام الثقة، القاء اللوم، الكذب، أخذ الأمور بشكل شخصي، الوسواس القهري، الاحتياج المفرط…

ما اللحظات الأكثر أهمية في حياتك؟

كل لحظة لا تدوم حتى ثواني لكنها تترسخ بالذاكرة وينطبع أثرها على حسب مدى ملامستها لأرواحنا، وقد تكون أكثر اللحظات أهمية في حياتك: عندما نلت أول راتب في عملك، أو نجحت في صفقة معينة، تخرجت من جامعة، كونت صداقات قوية ومتينة… ذلك فعلًا يجعلك تعود لتقدر ذاتك.

هل مشاهدة منظر جميل، الجلوس في الطبيعة، الاستحمام، الكتابة، السباحة الرقص، الغناء؟ الدعاء، الصلاة، الجلوس مع أحبابك وأصدقائك وعائلتك، التأمل، مشاهدة غروب وشروق الشمس. عيش اللحظة قد لا يتكرر لكن تأتي لحظات أخرى يجب عيشها.

ما المجالات التي تستهويك؟

أنت مختلف وكل ما تفكر به مختلف وتجرب الكثير من الأشياء حتى تجد من يطابقك ومن يخبرك المزيد عن نفسك وشخصيتك ومعرفة هذا الأمر يجعلك تقرر وتنعش عقلك لتخبره بالفعل أنك مهم وأنه يجب عليك أن تقدر ذاتك بذاتك. الأنثروبولوجيا، علم النفس، التنمية البشرية، تطوير الذات، الهندسة، الميكانيك؟ اعمل بشغفك في المجال الذي تحبه والذي تعطيه أهمية وسيعود بالنفع إليك وإلى غيرك.

مرحلة حب الذات:

  • أنا أشعر بالتقدير لنفسي.
  • أنا أتقبل مشاعري وأفكاري
  • أنا أحب نفسي من صميم قلبي.
  • أنا واثق بنفسي
  • أنا قوي وقادر.

مرحلة التغيير والتطوير

قيمة الذات يمكن أن تتغير أو تتطور فإذا وجدتها موجودة بك بشكل جيد فتمسك بها وإذا هي ليست ثابتة، مشتتة وغير واضحة بشكل جيد فابحث عنها وأصلح واعترف وقدر ما يجب تقديره وابدأ بتغيير ذاتك لكن كن راضيًا بنفسك كيفما كنت حتى تستطيع اللحاق بالتغيير.

إليك أيضًا

Related Articles

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Close

Adblock Detected

Please consider supporting us by disabling your ad blocker