اخبارصحة وجمال

لماذا يشعر البعض بالتعب والدوار عند الصعود لأعلى أو فوبيا المرتفعات؟

محتويات

هناك العديد من الأشخاص الذين يشعرون بدوخة ودوار عن الصعود إلى أعلى المرتفعات أو الذهاب إلى مكان مرتفع. في مقالنا اليوم نتعرف على أسباب ذلك وطرق علاجه.

فوبيا المرتفعات

عند تسلق الجبال أو المشي لمسافات طويلة أو القيادة أو القيام بأي نشاط آخر على ارتفاع عالٍ، قد لا يحصل جسمك على ما يكفي من الأكسجين. ويمكن أن يسبب نقص الأكسجين داء المرتفعات. يحدث داء المرتفعات عمومًا على ارتفاعات 8000 قدم وما فوق.

ما هي الأعراض؟

يمكن أن تظهر أعراض داء المرتفعات على الفور أو تدريجيًا بعد الصعود إلى مكان مرتفع. تشمل أعراض داء المرتفعات ما يلي:

  • التعب.
  • الأرق
  • الصداع.
  • الغثيان.
  • التقيؤ.
  • سرعة دقات القلب.
  • ضيق في التنفس (مع أو بدون مجهود).

وتشمل الأعراض الأكثر خطورة ما يلي:

  • تلون الجلد (تغيير إلى اللون الأزرق أو الرمادي أو الشاحب).
  • الالتباس.
  • السعال (سعال مخاط دموي).
  • ضيق الصدر.
  • قلة الوعي.
  • عدم القدرة على السير في خط مستقيم.
  • ضيق في التنفس عند الراحة.
فوبيا المرتفعات

ما هي أنواع داء المرتفعات؟

يصنف داء المرتفعات إلى ثلاث مجموعات:

داء المرتفعات الحاد AMS

يعتبر داء المرتفعات الحاد (AMS) أكثر الأنواع شيوعًا. وتتشابه أعراضه إلى حد كبير مع أعراض التسمم.

الوذمة الدماغية HACE

تحدث الوذمة الدماغية في المرتفعات العالية (HACE) كنتيجة لحدوث داء المرتفعات الحاد. حيث يتضخم الدماغ ويتوقف عن العمل بشكل طبيعي. وتشمل أبرز الأعراض ما يلي:

  • النعاس الشديد.
  • الارتباك والتهيج.
  • مشكلة في المشي.

إقرأ أيضا  كيف تحافظ على سلامتك أثناء تسلق الجبال Mountain Climbing

وهي من الحالات الطارئة التي يجب علاجها على الفور، لأنها يمكن أن تسبب الوفاة.

الوذمة الرئوية

الوذمة الرئوية بسبب المرتفعات (HAPE) هي تطور للوذمة الدماغية، ولكن يمكن أن تحدث أيضًا من تلقاء نفسها. وتحدث بسبب تراكم السوائل الزائدة في الرئتين، مما يسبب صعوبة في التنفس. وتشمل أعراضها الأخرى ما يلي:

  • زيادة ضيق التنفس أثناء المجهود.
  • السعال الحاد.
  • التعب والإرهاق.

وإذا لم يتم علاجها على الفور عن طريق تقليل الارتفاع أو استخدام الأكسجين، فقد يؤدي ذلك إلى الوفاة.

أسباب فوبيا المرتفعات

إذا لم يتأقلم جسمك مع المرتفعات، فقد تصاب بداء المرتفعات. ومع زيادة الارتفاع، يصبح الهواء أحف وأقل تشبعًا بالأكسجين. وغالبًا ما يحدث داء المرتفعات أكثر شيوعًا عند الارتفاعات التي تزيد عن 8000 قدم. وهناك العديد من العوامل التي تزيد من فوص إصابتك بداء المرتفعات، مثل:

  • الإصابة بنوبة سابقة من داء المرتفعات.
  • عند الصعود بسرعة أو تسلق أكثر من 1600 قدم في اليوم الواحد.

التشخيص

سيقوم الطبيب أولًا بالتأكد من أنك تعاني من ضيق في التنفس أم لا. حيث يمكن أن تشير أصوات الخشخشة أو الطقطقة في الرئتين إلى وجود سوائل فيها. وفي هذه الحالة يتطلب العلاج الفوري. وقد يقوم الطبيب أيضًا بإجراء أشعة سينية على الصدر للبحث عن علامات تدل على وجود سائل أو انهيار في الرئة.

اقرأ أيضًا:

علاج داء المرتفعات

يمكن أن يؤدي النزول على الفور إلى تخفيف الأعراض المبكرة لداء المرتفعات. ولكن يجب أن تطلب العناية الطبية العاجلة إذا كانت لديك أعراض متقدمة لمرض المرتفعات الحاد.

يمكن أن يقلل دواء الأسيتازولاميد من أعراض داء المرتفعات ويساعد في تحسين التنفس المجهد. وقد تحصل أيضًا على الستيرويد أو الديكساميثازون.

إقرأ أيضا  أهم 7 نصائح للوقاية من مرض الارتفاعات

تشمل العلاجات الأخرى أيضًا:

  • جهاز استنشاق الرئة.
  • أدوية ارتفاع ضغط الدم.
  • أدوية مثبطة للفوسفوديستيراز.

تساعد هذه العلاجات على تقليل الضغط على الشرايين في الرئتين.

مضاعفات فوبيا المرتفعات

تشمل مضاعفات فوبيا المرتفعات ما يلي:

  • وذمة رئوية (سائل في الرئتين).
  • تورم الدماغ.
  • الغيبوبة.
  • الوفاة.

هل يمكنك منع داء المرتفعات؟

إذا كنت قد عانيت من نوبة سابقة، فلا تذهب إلى مكان مرتفع أو النوم أبدًا في مكان مرتفع. ويجب عليك انزول على الفور إذا ساءت الأعراض أثناء الراحة. كما يمكن أن يقلل الحفاظ على رطوبة الجسم من خطر الإصابة. ويجب أيضًا تقليل أو تجنب الكافيين لأنه يمكن أن يزيد من الجفاف.

في الغالب، سيتعافى الأشخاص المصابون بحالات خفيفة من داء المرتفعات عند تلقي العلاج بسرعة. ولكن قد يصعب علاج الحالات المتقدمة منه مما تتطلب تلقي رعاية طارئة. لأنه من الممكن أن يتعرض الأشخاص في هذه المرحلة لخطر الإصابة بالغيبوبة والوفاة بسبب تورم الدماغ وعدم القدرة على التنفس.

المصدر

Tags

Related Articles

Close

Adblock Detected

Please consider supporting us by disabling your ad blocker