اخبارصحة وجمال

أسباب الإصابة بالورم العصبي الليفي NF وأعراضه وأنواعه وعلاجه

محتويات

الورم العصبي الليفي (NF) هو اضطراب وراثي يتسبب في نمو الأورام في الدماغ والحبل الشوكي والأعصاب، وغالبًا ما تحدث نتيجة خلل في الجينات.

أنواع الورم العصبي الليفي

هناك نوعان من هذا الورم، وكلاهما يسبب نمو الورم في مناطق مختلفة من الجسم:

  • الورم العصبي الليفي من النوع 1: أكثر شيوعًا من الورم العصبي الليفي من النوع 2. ويتسبب في تكوين الأورام في أنسجة وأعضاء مختلفة من الجسم. كما يسبب مشاكل جلدية وتشوهات في العظام.
  • الورم العصبي الليفي من النوع 2: يتسبب في تطور الأورام في الدماغ والأعصاب الشوكية.

الورم العصبي الليفي من النوع 2

يتسبب هذا النوع من الأورام في نمو الأورام غير السرطانية على أعصاب الدماغ والحبل الشوكي. على عكس النوع الأول، لا يظهر الورم من النوع 2 عادةً أي أعراض مرئية وهو نادر عند الأطفال.

وعادةً ما تكون الأورام التي يسببها NF2 في العصب القحفي الثامن، الذي يربط الأذن الداخلية بالدماغ. كما تسمى هذه الأورام أورام العصب السمعي. ويمكن أن تسبب فقدان السمع ومشاكل في التوازن.

الورم الشفاني هو نوع آخر من الأورام يمكن أن يحدث في الأشخاص المصابين بهذا النوع من الورم العصبي. حيث تنشأ هذه الأورام من خلايا شوان، التي تحمي الخلايا العصبية والنواقل العصبية. الأورام الشفانية في الحبل الشوكي شائعة عند المصابين بهذا النوع من الورم. وإذا تركت دون علاج، فإنها يمكن أن تسبب الشلل.

الورم العصبي الليفي

أسباب الإصابة بالورم

غالبًا ما يكون السبب هو الوراثة وخاصةً النوع الثاني. ولكن وفقًا للإحصائيات المقدمة من المنظمات الصحية، فإن 30 – 50 % من الحالات ناتجة عن طفرة جينية عشوائية. بمجرد حدوث الطفرة، يمكن أن تنتقل الحالة من جيل إلى جيل.

إقرأ أيضا  كل ما تريد معرفته عن صعوبة البلع (عسر البلع) وعلاجه

الأعراض

تختلف الأعراض وفقًا لموقع الورم وحجمه، ولكن تشمل الأعراض الشائعة لهذا النوع من الورم ما يلي:

  • طنين في الأذنين.
  • مشاكل في التوازن.
  • الجلوكوما (مرض يصيب العين يضر بالعصب البصري).
  • فقدان السمع.
  • ضعف الرؤية.
  • خدر أو ضعف في الذراعين والساقين.
  • النوبات.

اقرأ أيضًا:

التشخيص

سيقوم الطبيب بإجراء فحص طبي شامل بالإضافة إلى بعض الاختبارات التشخيصية، مثل:

  • قياس السمع: للتحقق من ضعف السمع.
  • الاشعة المقطعية.
  • تصوير الرنين المغناطيسي.
  • اختبارات التوازن.
  • اختبارات الرؤية.
  • الاختبارات الجينية.

العلاج

على الرغم من أنه لا يوجد علاج للورم العصبي الليفي، ولكن يمكن السيطرة على الأعراض بالعلاج. كما يساعد الفحوصات والمراقبة المنتظمة على اكتشاف أي مضاعفات محتملة وعلاجها مبكرًا. كما يجب على المصابين إجراء الفحوصات البدنية والاختبارات العصبية واختبار السمع مرة واحدة على الأقل في السنة.

قد يوصى بإجراء الجراحة في حالة نمو الورم أو زيادة حجمه أو تسبب في ضعف حسي. ويقوم الجراح بإزالة الورم بأمان دون التسبب في تلف المناطق المحيطة. وقد تكون الجراحة الإشعاعية التجسيمية خيارًا لعلاج بعض الأورام. كما تستخدم هذه التقنية أشعة مستهدفة من الإشعاع لمهاجمة الأورام وتقليصها.

اعتمادًا على نوع وموقع الأورام، فقد يُنصح أيضًا بالعلاج الكيميائي لتقليل حجم الورم مما يسهل إزالته بالجراحة أو العلاج الإشعاعي.

وغالبًا سيقوم الطبيب بوضع أفضل خطة علاج مناسبك لصحتك العامة وللورم الذي تعاني منه.

المصدر

Tags

Related Articles

Close

Adblock Detected

Please consider supporting us by disabling your ad blocker