اخبارصحة وجمال

الفرق بين العلاج المناعي والعلاج الكيميائي لعلاج السرطان

محتويات

العلاج بالخلايا الجذعية والعلاج الكيميائي نوعان من علاجات السرطان شيوعًا. ولكنهم يعتمدون على استخدام الأدوية لوقف نمو الخلايا السرطانية. وعلى الرغم من أن لديهم نفس الهدف، فإن الطريقة التي يعملون بها في الجسم مختلفة. يمكننا أن نلخص الفرق كالتالي:

  • يعزز العلاج المناعي قدرة جهازك المناعي على استهداف الخلايا السرطانية.
  • يعمل العلاج الكيميائي مباشرةً على الخلايا السرطانية لمنعها من التكاثر.

لنتعرف على أوجه التشابه والاختلاف بين العلاج المناعي والعلاج الكيميائي. 

ما هو العلاج المناعي؟

الخلايا السرطانية هي خلايا غير طبيعية تتكاثر دون سيطرة من الجسم عليها. عادةً ما يقوم جهازك المناعي بتدمير الخلايا غير الطبيعية، ولكن العديد من أنواع الخلايا السرطانية قادرة على الاختباء من جهازك المناعي.

قد تكون الخلايا السرطانية قادرة على ذلك تختبئ من جهاز المناعة بواسطة:

  • وجود تغييرات وراثية تقلل من ظهورها.
  • تحتوي على بروتينات توقف عمل الخلايا المناعية.
  • تغيير الخلايا حول الورم بحيث تتداخل مع الاستجابة المناعية.

طريقة عمل العلاج المناعي

يساعد العلاج المناعي جهاز المناعة في التعرف على الخلايا السرطانية وتدميرها. ويكون الهدف من العلاج المناعي هو تكوين مجموعة من الخلايا التائية التي تستهدف السرطان على وجه التحديد. الخلايا التائية هي نوع خاص من خلايا الدم البيضاء التي تهاجم الخلايا الغريبة عن الجسم أو مسببات الأمراض.

كيف يتم إعطاء أدوية العلاج المناعي؟

يمكنك تناول أدوية العلاج المناعي من خلال الوريد أو الكبسولات أو الكريمات. يستخدم العلاج المناعي لعلاج مجموعة كبيرة من السرطانات ولكنه لا يستخدم على نطاق واسع مثل العلاج الكيميائي والعلاج الإشعاعي والجراحة.

إقرأ أيضا  أعراض سرطان الرئة والعلاج ونصائح للوقاية منه

أنواع أدوية العلاج المناعي

يمكن تقسيم أدوية العلاج المناعي إلى عدة فئات اعتمادًا على كيفية استهدافها لجهاز المناعة على وجه التحديد، وتشمل:

  • مثبطات نقاط التفتيش المناعية: هذه الأدوية تمنع نقاط التفتيش المناعية. تعتبر نقاط التفتيش المناعية جزءًا من استجابتك المناعية الطبيعية التي تمنع نظام المناعة لديك من أن يكون عدوانيًا للغاية.
  • العلاج بنقل الخلايا التائية: يعزز هذا النوع من العلاج قدرة الخلايا التائية على التعرف على الخلايا السرطانية ومهاجمتها.
  • الأجسام المضادة وحيدة الخلايا: الأجسام المضادة وحيدة الخلايا هي بروتينات ترتبط بالخلايا السرطانية وتميزها لجهازك المناعي.
  • اللقاحات العلاجية: تساعد اللقاحات العلاجية في تعزيز استجابة جهازك المناعي للخلايا السرطانية.
  • مُعدِّلات جهاز المناعة: تعمل مُعدِّلات جهاز المناعة بشكل عام على تعزيز جهاز المناعة لديك أو تحسين جزء معين من جهاز المناعة.
العلاج المناعي للسرطان

ما هو العلاج الكيميائي؟

العلاج الكيميائي هو علاج دوائي كيميائي يساعد على منع الخلايا السرطانية من التكاثر. يساعد العلاج الكيميائي في منع الخلايا السرطانية من التكاثر عن طريق:

  • تقليل عدد الخلايا السرطانية في الجسم.
  • تقليل فرص انتشار السرطان أو عودته.
  • تقلص الأورام.
  • تقليل الأعراض.

كيف يتم تقديم العلاج الكيميائي؟

يمكن إعطاء أدوية العلاج الكيميائي بعدة طرق، مثل:

  • الفم.
  • عن طريق الحقن.
  • في السائل بين الدماغ والحبل الشوكي.
  • مباشرة في الشريان.
  • مباشرة في تجويف البطن.
  • موضعيًا.

يستخدم العلاج الكيميائي لاستهداف مجموعة واسعة من أنواع السرطانات. ولكن المواد الكيميائية الموجودة في أدوية العلاج الكيميائي يمكن أن تلحق الضرر أيضًا بالخلايا السليمة، مما يؤدي إلى آثار جانبية شائعة مثل تساقط الشعر والغثيان.

أنواع أدوية العلاج الكيميائي

هناك على الأقل 150 دواء من أدوية العلاج الكيميائي التي يمكن استخدامها لعلاج السرطان. يعتمد نوع الدواء الذي يوصي به الطبيب على عدة عوامل مثل:

  • عمرك وصحتك.
  • نوع السرطان الذي تعاني منه.
  • مرحلة السرطان.
  • هل تلقيت علاجًا كيميائيًا سابقًا أم لا.

إقرأ أيضا  أسباب حدوث القرنية المخروطية Keratoconus وأعراضها وعلاجها

اقرأ أيضًا:

ما أوجه التشابه والاختلاف بين العلاجين؟

العلاج الكيميائي والعلاج المناعي يتشابهان في الهدف منهما، حيث يعملان على تدمير الخلايا السرطانية ويمكن استخدامها لعلاج العديد من أنواع السرطانات المختلفة.

ولكن على الرغم من أن لهما هدفًا مشابهًا، تختلف الطريقة التي تدمر بها هذه العلاجات الخلايا السرطانية. حيث يسعى العلاج المناعي إلى تعزيز قدرة جهاز المناعة على قتل الخلايا السرطانية. بينما تُضعف أدوية العلاج الكيميائي بشكل مباشر قدرة الخلايا السرطانية على التكاثر.

طول العمل

يتوقف العلاج الكيميائي عن مفعوله بمجرد التوقف عن تناول الأدوية. بينما يحفز العلاج المناعي جهاز المناعة لمواصلة مكافحة السرطان حتى بعد توقف العلاج.

عند بدء العلاج لأول مرة، يمكن أن يكون للعلاج الكيميائي تأثير شبه فوري على تقلص الورم. ولكن، غالبًا ما يستغرق العلاج المناعي وقتًا أطول حتى يصبح ساري المفعول.

الآثار الجانبية

يمكن أن يتسبب كلا النوعين من العلاج في آثار جانبية خفيفة وخطيرة.

يستهدف العلاج الكيميائي الخلايا التي تنقسم بسرعة، مثل الخلايا السرطانية، ولكنه قد يؤدي أيضًا إلى تلف الخلايا الأخرى في الجسم التي تنقسم بسرعة مثل الشعر والجلد والدم وخلايا الأمعاء. مما قد يسبب العديد من الآثار الجانبية الضارة، مثل:

  • الغثيان.
  • فقدان الشعر.
  • تقرحات الفم.
  • التعب.

تأتي العديد من الآثار الجانبية للعلاج المناعي من فرط نشاط جهاز المناعة. يمكن أن تشمل الآثار الجانبية الخفيفة الغثيان أو أعراض تشبه أعراض الأنفلونزا أو تفاعل في موقع الحقن. وفي الحالات الأكثر خطورة، يمكن أن يتسبب في مهاجمة جهاز المناعة لأعضاء الجسم.

العلاج الكيميائي والعلاج المناعي نوعان من العلاجات الدوائية المستخدمة لعلاج السرطان. الهدف من العلاج المناعي هو تعزيز وظيفة جهاز المناعة حتى يتمكن من تدمير الخلايا السرطانية. بينما يمنع العلاج الكيميائي بشكل مباشر قدرة الخلايا السرطانية على تكرار نفسها.

إقرأ أيضا  فافرين أقراص faverin فلوفوكسامين لعلاج الوسواس القهري والاكتئاب

المصدر

Tags

Related Articles

Close

Adblock Detected

Please consider supporting us by disabling your ad blocker