اخبار

مغالطات الاقناع.. “متخليش حد يضحك عليك”

كثيرًا ما نقتنع بموضوعات ونتسرع بالحكم عليها بالقبول أو الرفض بمجرد تلقينا إليها دون البحث عن صحتها أو صحة مصادرها. ومع انتشار الأخبار والموضوعات بشكل أكبر مما قبل عن طريق وسائل التواصل الاجتماعي يجب علينا أن نأخذ حذرنا في كل ما نتلقاه من خلالها أو من خلال وسائل الإعلام المختلفة كالتلفاز والراديو والصحف. لذا أردت أن أوضح إليكم كيف يمكن أن تكتشف بعض المغالطات المستخدمة لإقناعك حتى لا تنخدع فيما ينقل إليك وأن تسعى للبحث عن صحة كل ما يُقال.

مغالطة الشخصنة

عندما نجد أن اتجاه النقد موجه للشخص وليس لفكرته التي قام بطرحها فعليك أن تتأكد أنك أمام هذا النوع من المغالطات وهي مغالطة الشخصنة وحتى لا يختلط الأمر عليك ولتكتشف الخدعة فدعونا نوضح معنى الشخصنة المقصودة. الشخصنة تعنى نقدك للشخص من حيث الشكل أو الملابس أو حتى أخلاقه وسلوكه ومستوى تدينه، حتى وإن ذهب نقدك لعدم تنفيذه ما ينصح به كل ذلك يعتبر من أمور الشخصنة، أما لو كان نقدك لعدم تمكن الشخص من طرح الفكرة أو عدم تخصصه في الموضوع فلا يقع تحت بند الشخصنة بل هو نقد للفكرة والموضوع ومن حق أي شخص أن ينتقد طارح الفكرة فيه.

مغالطة رجل القش

كان الفرسان في القرون الوسطى يتدربون على مبارزة دُمَى مصنوعة من القش ومن هنا جاءت فكرة رجل القش، فتعتمد الفكرة في الأساس على صنع نموذج يشبه الخصم أو نموذج مما يقوله ثم مهاجمة هذه النسخة وليس النسخة الأصلية. ولتوضيحها أكثر تذكر عندما تكون غاضب من شخص ما فتمزق صوره أو تقوم بكسر أو إتلاف أي شيء خاص به عوضًا عن الانتقام منه فهذه تعتبر نسخ له تمثله ولكن ليس هو شَخْصِيًّا. أو يقوم الفرد باجتزاء كلام معين من موضوع ويبدأ في مهاجمة هذا الجزء دون أخذ السياق الكامل للموضوع، فهكذا يكون قد صنع دمية غير حقيقية من الموضوع لمهاجمتها ولفت النظر إليها وترك الموضوع الرئيسي.

مغالطة سمكة الرنجة الحمراء

أطلقت هذه التسمية نسبة إلى الصيادين عندما كانوا يستخدمون سمك الرنجة لتشتيت انتباه كلاب الصيد عن الأرانب وحديثًا يمكننا أن نطلق عليها جملة متداولة بيننا وهي “انظر العصفورة” فتعتمد الفكرة على تشتيت الانتباه عن الموضوع الرئيسي عبر اختيار موضوع آخر مهم أيضًا ولكنه سلبي فمثلا تطرح رأيه من موقف سياسي أو اجتماعي معين أو يتجه الحديث عن أحد أفراد أسرته وغيرها من المواضيع التي ليس لها دخل بالموضوع الرئيسي محل النقاش ولكنها لإبعاد الأنظار ولفت الانتباه إلى مواضيع أخرى.

مغالطة الانتشار

كم مرة وجدت فيديو أو مقال على وسيلة من وسائل التواصل الاجتماعي نسب مشاهدته عالية فشاركته مع الناس أو أمنت بصدق ما يحتويه لمجرد أن عدد كبير من الناس شارك محتواه أو أعجب به. هكذا تعتمد هذه الفكرة على أن صحة أي شيء يعتمد على أن عددًا كبيرًا يؤمن به ويؤيده، برغم أن الكثير من الناس يختارون مواقف معينة وبعد فترة يختارون مواقف معاكسة تمامًا لها، وقد تجد أبسط دليل على ذلك أن أشهر طغاة التاريخ كانوا مؤيدين بأغلبية ساحقة من جماهير شعوبهم في فترة من الفترات، لذلك لا تنخدع بالعدد وإن كان أغلبية.

 مغالطة النخبة

عندما نجد أن شخصًا ما مشهورًا أو ذا منصب أو درجة علمية يقول كذا. يعتبر هذا ختم على صدق هذا الكلام عند كثير من الناس. لذلك يعتمد بعض الناس لوضع أسماء أو درجات علمية قد تكون في بعض الأحيان غير حقيقية أو ليست ذات قيمة، وأحيانًا أخرى يستعينون بأشخاص ذات مناصب أو شهرة للمساعدة على نشر فكرتهم والترويج لها فهم يعلمون جيدًا تأثير ذلك الشخص في الناس، لذا فلا تنخدع وتصدق شيئًا لمجرد أن من قاله شخص ذو شهرة أو منصب أو حتى درجة علمية.

مغالطة الاعتماد على العاطفة

تعتمد هذه الفكرة على تحريك عاطفة المتلقي في طرح الموضوع وبالتالي فانه يتم توجيه ميوله في اتجاه معين ليحكم بقلبه لا بعقله على الموضوع وبالتالي يكون حكمه خاطئًا بشكل كبير فقد تم توجيه عاطفته لهذا الاختيار.

 مغالطة الدائرة المغلقة أو البدء من النهاية

عندما تجلس على محرك البحث جوجل فتكتب مثلًا ما صحة أمر معين؟ أو ما يثبت خطأ هذا الأمر؟ فإنه بالتالي يجيب عليك أو يظهر إليك في نتائج البحث صحة الأمر أو خطأه كما طلبت أنت في خانة البحث. هكذا يستخدم البعض هذه الطريقة للإقناع فهو يبدأ بالإجابة التي يريد الوصول إليها ثم يبدأ في طرح إثباتات تصل في النهاية إلى نفس الإجابة التي بدأ بها.

مغالطة الإحصاء المخادع

كثيرًا ما ننخدع في الحكم على الأشياء وتعميمها لمجرد حوادث فردية أو إحصاءات غير شاملة أو تركز على فئة معينة من المجتمع لا تعبر عنه ككل. فمثلًا يصل إلينا كمتلقين أن ٩٠٪؜ مثلًا من الشعب اختاروا كذا فتخدع بأن الأغلبية قد وافقت على هذا القرار أو الخبر أو اختاروا هذا الشخص ليكون الأفضل بالرغم من أن كل المشاركين في التصويت لم يتعدوا ١٪؜ من الشعب، ولكن تم نقل الخبر أن ٩٠٪؜ أدلوا بأصواتهم بالاختيار أو الموافقة فتنخدع في النسبة وتنسى أن تتساءل كم عدد المشاركين في التصويت من الأساس. وفي أحيان أخرى تكون هذه النسب الكبيرة في الاختيار نتيجة ظروف وقتية معينة جعلت الناس يميلون إلى هذا الاختيار.

 مغالطة المؤرخ

هو الحكم على قرارات حدثت في الماضي من خلال المنظور المعاصر، فقد تكون هذه القرارات تاريخية أخذها أحد الحكام لغرض ما، أو تشريع ديني أصدر لمواجهة فكرة معينة، أو أبسط من ذلك بكثير ويكون قرار من والدك اتخذه وأنت تراه خاطئ ولكن بمنظور عصري ومعطيات حالية لم تكن متوفرة لوالدك وقت اتخاذ قراره.

مغالطة المصطلحات الرنانة وغير المفهومة

نجد الكثير من الناس يستخدمون مصطلحات معقدة وصعبة أو كلمات أجنبية في كلامهم وذلك لأن بعض المتلقين يعتقدون أن المتحدث لديه علم وفكر طالما أن يتحدث بمصطلحات غير مفهومة، وبالرغم أن هذه المصطلحات ربما تكون من اختراع المتحدث نفسه ولا تعني شيئًا ولكنه يعتمد على فكرة هذه المغالطة في إقناع الناس ونقل أفكاره إليهم تحت مظلة الجمل الرنانة وغير المفهومة.

 مغالطة المعضلة المزيفة

تعتمد هذه الفكرة على عرض موضوع ووضع حلول معينة له وإلزامك للاختيار منها مع العلم أنها ليست كل البدائل ويوجد بدائل أخرى ولكن لم يتم عرضها عليك، كسؤال هل تفضل ضرب زوجتك باليد أو العصا؟ فالاختيارين خاطئين ولكنك مجبر على الاختيار بينهم بالرغم من أن الواقع به أكثر من إجابة وبه اختيار عدم الضرب أصلًا، ولكن لم يتم عرضه عليك ليجبرك على اختيار الضرب أيا ما كانت الوسيلة المستخدمة.

 مغالطة السبب الزائف

هو ربط الأمور ببعضها فإن مجرد حصول حدث معين مع حدث آخر تزامنًا أو تتاليًا قد يوهم بأن الأول هو السبب للثاني.

إليك أيضًا

Related Articles

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Close

Adblock Detected

Please consider supporting us by disabling your ad blocker