اخبار

الاستثمار في النشرات البريدية كمصدر دخل

يمكن القول أن النشرات البريدية هي إحدى أقدم أشكال التواصل بين العلامات التجارية وجمهورها. إذ اعتادت المذكورة أولًا إرسال أخبارها وعروضها الجديدة إلى صناديق بريد المهتمين. ومع دخولنا عصر الإنترنت، تغير شكل العلاقة بين الجمهور والعلامات التجارية، ودخل مصطلح (العلامة التجارية الشخصية) إلى دائرة الضوء. لذا وخلال السنوات القليلة الماضية فحسب، بات بمقدور صنّاع المحتوى من الأفراد تحقيق الدخل عبر نشراتهم البريدية.

فسواء أكنت تطلق نشرتك البريدية لأول مرة، أو كانت نشرتك البريدية تضم عشرات الآلاف من المشتركين، ستجد في قائمة اليوم الاستراتيجية المثالية لتحقيق الدخل من نشرتك البريدية. كما عززنا كل استراتيجية بأمثلة من نشرات بريدية تدرّ دخلًا حقيقيًا على أصحابها. وبما أن النشرات البريدية تختلف بشكل كبير في محتواها وبنيتها وجمهورها، لذلك لا يوجد حل واحد يناسب الجميع. هيا نبدأ!

كيف تحول نشرتك البريدية لمصدر دخل رائع

بيع الاشتراكات المدفوعة

أحد أسهل طرائق تحقيق الدخل من النشرات البريدية وأبسطها. إذ كل ما عليك فعله هو كتابة محتوى نشرتك البريدية، ليدفع القراء لقاء الوصول إليه. بالنسبة للعديد من أصحاب النشرات البريدية، يعد نموذج الاشتراك المدفوع جذابًا للغاية. وذلك لعدة أسباب، من بينها:

  • عدم الحاجة إلى بذل مجهود إضافي: فبغض النظر عن عدد المشتركين (سواء أكان واحدًا أو مليون)، فإن العمل المطلوب منك يظل ثابتًا.
  • تحقيق الربح السريع: اعتمادك نظام الاشتراكات المدفوعة يعني أنك ستحصل على مالك بمجرد اشتراك أحدهم، لست بحاجة إلى انتظار موعد سحب أو الوصول إلى حد أدنى. قدّم المحتوى فتحصل على مالك على الفور!
  • سهولة الانتقال مع الحفاظ على المشتركين: حين قرر الصحفي كَيْسي نيوتن “Casey Newton” الانتقال من صحيفة (The Verge) إلى نشرته البريدية، لم يتأثر دخله بل زاد! هذا لأن جمهورك يدفع مقابل المحتوى لأنك من يصنعه، لا لأنك تابع لمنصة شهيرة مثلًا.

ولكن.. رغم كون نموذج العمل أعلاه مثيرًا للاهتمام، لكنه ليس سهلًا. فغالبًا ما يتطلب إقناع المشتركين بالدفع لك بناء مجتمع ونشر دورات تدريبية وكتب إلكترونية (بل ولقاءات شخصية مع المشتركين أحيانًا). بعبارة أخرى، تتطلب النشرات البريدية المدفوعة خبرة عميقة في التسويق الرقمي (أو قاعدة جماهيرية موجودة مسبقًا عبر الإنترنت) لأنك مسؤول عن توجيه جميع الزائرين المحتملين إلى نشرتك البريدية.

الرعايات Sponsorship

يمكن أن تتخذ عروض الرعاية عبر البريد الإلكتروني عدة أشكال. أحد أساليبها الشائعة: السماح لطرف ثالث برعاية محتواك مقابل إعلان ضمن أحد أعدادها. يتيح نهج الرعاية لصاحب النشرة البريدية تحقيق الدخل دون الإخلال بمعايير الثقة مع قرائه.

الإعلانات المصورة Display advertising

كما هو معروف، تعبّر الإعلانات المصورة (Display advertising) عن منتج/خدمة من خلال عناصر مرئية مثل الصور ومقاطع الفيديو. وغالبًا ما توضع على مواقع الناشرين (على غرار شبكة جوجل الإعلانية: جوجل أدسنس -Google AdSense)، ودخلت حديثًا مجال النشرات البريدية.

يمتزج الإعلان تمامًا مع المحتوى ويثير اهتمام القارئ بنصوص قصيرة على غرار “أفضل وجبة خفيفة لهذا العام”. إذا كنت مشتركًا في نشرة بريدية حول الغذاء النباتي، فمن المحتمل أن تشاهد إعلانات عن الوجبات الخفيفة النباتية، فوضع إعلان عن أعلى الوجبات الخفيفة النباتية تقييمًا لهذا العام مباشرةً فوق قسم الوصفات يعد نسقًا مثاليًا للتحويل Conversion.

التسويق بالعمولة Affiliate Marketing

التسويق بالعمولة -كما يُشير اسمه- هو عملية كسب عمولة عن طريق الترويج لمنتجات الآخرين (سواء أكانوا أفرادًا أو شركات). بعبارة أخرى: تجد منتجًا يعجبك، وتروج له للآخرين، لتكسب جزءًا من الربح مقابل كل عملية بيع تقوم بها. الجميل في الأمر، أن بمقدورك تنفيذ إستراتيجية تحقيق الدخل هذه ضمن نشرتك البريدية المجانية.

المكان الذي يمكنك أن تعرف فيه كيف تبدو وتشعر بشكل أفضل وأقوى وأسعد من أي وقت مضى. إنه المكان الذي يجمع نمط المعلومات الصحيح لتحسين صحتنا وعاداتنا الغذائية ورفاهيتنا.

تلاحظ مثلا أن بعض المواقع والنشرات تقدم وصفات ونصائح صحية وتوصيات وجبات للمشتركين. إذا نقرت على روابط أحد المنتجات المقُترحة، فستنتقل إلى موقع أمازون. يحتوي الرابط على رمز تتبع يساعد أمازون على تحديد مصدر النقرة. وبذا، إذا اشترى قارئ النشرة البريدية المنتج، سيحصل القائمين على النشرة عمولة كجزء من برنامج Amazon Associates. هذا مثال فقط، وقد تكون العمولة من متاجر أخرى غير أمازون.

بيع منتجاتك الرقمية

عندما يتعلق الأمر ببيع المنتجات الرقمية، فإن نشرتك البريدية تعدّ أعلى أصول مبيعاتك قيمة. فهي الجسر الذي يربط بينك وبين جمهورك، مما يسمح لك بمشاركة المعلومات، وتقديم المنتجات، وتطوير ارتباط يصبح أكثر متانة بمرور الوقت. في الواقع، وفقًا لتقرير نشرته eMarketer، يحقق التسويق عبر البريد الإلكتروني عائد استثمار يبلغ 122%، مقارنة بـ 28% فقط لشبكات التواصل الاجتماعي و 25% للبحث المدفوع Paid search، مما يجعله أداة قوية لأي صانع محتوى يتطلع لبناء/تنمية موقع

طلب الدعم من القراء مباشرةً

قد يستهجن البعض فكرة كهذه، في حين يرى آخرون أنها لا تصلح لعالمنا العربي من منطلق مبدأ خاطئ يقول: العرب لا يدفعون.. بالنسبة للنقطة الأولى، فحتى الصحف الكبيرة مثل (الغارديان – The Guardian) لا تُمانع الحصول على الدعم بغية ضمان استمراريتها. تتيح خدمات مثل (باتريون Patreon)  و (كو-في Ko-Fi) للقراء التبرع مرة واحدة للمبدعين الذين يختارونهم (أو دعمهم بشكل مستمر). المفهوم مشابه لمنصات التمويل المجتمعي للمشاريع مثل Kickstarter و IndieGoGo ويعتمد فقط على كرم الجمهور المستهدف.

ختامًا.. ليس ثمّة وقت أفضل لبدء نشرتك البريدية من الآن (حسنًا، باستثناء أمس طبعًا!) ولم يكن هناك المزيد من الأدوات لمساعدة المبدعين على نشر المحتوى. في النهاية، أود تشجيعك على تجربة مزيج من الاستراتيجيات الموضحة في هذه المقالة إذا كنت تفكر في تحقيق الدخل من نشرتك البريدية. ولن أكون ممن يرمون الكلام جزافًا لو قلت أن بمقدور معظم النشرات البريدية تحويل محتواها إلى مال باستخدام العديد من الطرق المذكورة أعلاه، في ذات الوقت.

إذا كنت تريد إطلاق نشرة بريدية بأدوات عربية تفهم احتياجك فننصحك بخدمة هدهد لإطلاق نشرتك في دقائق. وإذا كنت تملك نشرة في منصة أخرى، فربما حان الوقت للوصول إلى جمهور هدهد الكبير.

إليك أيضًا

Related Articles

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Close

Adblock Detected

Please consider supporting us by disabling your ad blocker