اخبار

أنا والمكرونة.. المكرونة التي غيرت مجرى التاريخ

من الأكلات المنتشرة بجميع دول العالم هي المكرونة، أو المعكرونة، أو الباستا، فطبق المكرونة يعرف في كل البلاد، وكل الثقافات، فهو طبخة سهلة ومتوفرة ولا تحتاج لإضافات كثيرة، فمن الممكن أن تصاحب اللحوم، ومن الممكن أن تسلق بالماء والملح، فالمهم هو سهولة تحضيرها تحت أي ظرف. وطبق المكرونة، غير مجرى التاريخ، بل غير مسارات الملاحة العالمية، نعم وهي قصة الموافقة على حفر قناة السويس بمصر جاءت عبر تناول طبق المكرونة.

سر المكرونة

وقبل أن أبدأ حكايتي مع المكرونة، بحثت عن أصل تلك الأكلة فوجدت اختلافات كثيرة، فبعضها يرجع أصلها للصين، والآخر يقول إنها عربية ونشأت بأفريقيا، والبعض يقول إنها يونانية، وذهب البعض إلى أن أصولها يابانية؛ وعن نفسي قد أجد أن أصلها عربي لسبب أن معنى كلمة مكرونة في المعاجم العربية هو معجون من القمح على شكل خيوط طولية، وتلك الخيوط التي يتحدث عنها المعجم العربي كانت تصنع من أقماح أفريقيا والعرب لأن نوع تلك الأقماح مناسب لتلك الصناعة، ولكن هذا تصور شخصي مني بناء على معنى المكرونة بالمعجم العربي.

وبعيدًا عن أصل النشأة، فإن تنوع الرؤى، يؤكد أنها أكلة عالمية منذ البدايات، ويدل أيضًا على عظمة تلك الأكلة، تمامًا مثل قول أحد الشعراء (الكل يدعي وصلا بليلى).

حكاياتي مع المكرونة

لي مع المكرونة أو الباستا حكايات عجيبة جدًّا، فعندما كنت أعمل بجريدة صوت البلد في القاهرة ٢٠٠٩ كنت أحب جدًّا تناول المكرونة الاسباجتي ،لأنها ليست غالية، كما أنها أكلة دسمة جدًّا، فالقليل منها يؤدي الغرض، وكانت مناسبة لحالتي الصحية في ذلك الوقت، حيث كنت أعاني كثيرًا من آلام المعدة، وفي ذلك الوقت كان يخبئ لي القدر أمرًا محزنًا، لكنه في نهاية الأمر أصبح من الذكريات الكوميدية جدًّا؛ فكل ما أتذكر تلك الأيام أبتسم كثيرًا.

 أغلى طبق مكرونة في حياتي

استكمالا للفقرة الماضية، وعندما كنت بالقاهرة، كنت أفضل تناول المكرونة جدًّا، وكنت أسكن بمنطقة شعبية في القاهرة، وذلك مع عدد من المغتربين بالقاهرة، من محافظات مختلفة، فكنت أنا من محافظة المنيا، ومعي عدد من باقي المحافظات، وكان معنا شخص غريب الأطوار، كان يدعي أنه يعمل بوظيفة مرموقة، رغم أنه يسكن معنا بسكن متواضع مقارنة بوضعه الوظيفي الذي كان يدعيه، كان هذا الشخص لصًّا خطيرًا، وكنت بطبيعة عملي محررًا صحفيًّا بجريدة صوت البلد غير ملتزم بموعد محدد للنوم، أو للخروج للعمل والعودة، فكنت عقبة بالنسبة له.

فكثيرًا يكون السكن خاليًا، وأتردد على السكن عدة مرات خلال اليوم، لأجده بالسكن، فلا أتعجب فربما طبيعة عمله مشابهة لطبيعة عملي، وفي أحد المرات اتصل بي وطلب مني الحضور للسكن إذا كنت في مكان قريب ، فعدت للسكن فاختلق لي قصة حول شغل جديد لي ، بمرتب كبير، أفضل من عملي بمجال الصحافة، ففرحت جدًّا فطلب مني أن أذهب لشراء المكرونة وهو سيذهب لشراء بعض الخضروات لتسوية أكلة جميلة احتفالًا بالخبر العظيم ، وطلب مني مفتاح الغرفة التي كنت بها، فلم أفكر في شيء إلا أنني سلمت له المفاتيح، وذهبت لشراء المكرونة الاسباجتي، وعدت بعد دقائق قليلة.

فكانت المفاجأة سرقة لابتوب، وسرقة الهاتف المحمول الخاص بي وسرقة مبلغ من المال كان يدخره أحد الساكنين معنا، واختفى هذا الرجل ولم نجد له أثر، فقدمنا بلاغًا فعلمنا أنه كان مسجل خطر لدى أجهزة الأمن، فهو لص محترف، لم أحزن ولم يحزن أحد ممن سرقت أغراضهم، بل انقلب الأمر ليصبح موقفًا كوميديًّا وكنت أنا أسخر كثيرًا من نفسي ومن حسن النية هذه، وطبخنا حينها أغلى طبق مكرونة اسباجتي بالفراخ بتكلفة تتجاوز الأربعة آلاف جنيه مصري عام ٢٠٠٩.

هل تغسل المكرونة؟

ولي قصة أخرى مع المكرونة، حيث كنت أعمل (فرد أمن) في العين السخنة بمصر، بموقع تحت الإنشاء، وليس لي خبرة في الطبخ، وكالعادة فإن الأكلة المفضلة لي هي المكرونة؛ فجلبت المكرونة فكان رفقائي يمازحونني ويقولوا لي اغسل المكرونة قبل أن تطبخها فاقتنعت بكلامهم لأنني ليس لي خبرة بالطبخ فقمت بإضافة الماء على المكرونة ولم تمر ثوان إلا ووجدتها تحولت إلى عجين بشكل كوميدي جدًّا.

أطباق الكشري المصرية

يفضل العديد من الناس تناول الكشري كمكرونة بالإضافات التقليدية للكشري، فجربت ذلك الطبق فوجدته أجمل كثيرًا من الكشري المضاف له الأرز، فكأنه طبق آخر، لذة وطعامة ودسم في طبق مكرونة بالفعل عرفت لماذا يفضل بعض الناس الكشري المكون من المكرونة فقط.

طبق يغير مجرى التاريخ

وأخيرًا فإن طبق المكرونة استطاع أن يغير مجرى التاريخ، بل غير طبق المكرونة مسارات التجارة العالمية، نعم العالمية، وذلك عندما أقنع فرناندو ديليسبس صديقه الخديوي المصري بفكرة حفر قناة السويس وذلك عبر طبق المكرونة الذي كان يفضله الخديوي المصري في ذلك الوقت.

إليك أيضًا

تاريخ النشر: الخميس، 16 ديسمبر 2021

Related Articles

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Close

Adblock Detected

Please consider supporting us by disabling your ad blocker