اخبار

ما إحساس الجمهور تجاه علامتك التجارية؟

بعد النمو الهائل لمواقع التواصل الاجتماعي وحضورها بشكل فعال إلى جانب المستهلك من خلال إتاحة الفرصة لهم للتعبير عن رأيهم عن فكرة، منتج، شخص، قضية، أو حتى حدث محلي أو عالمي. فكل ما يحتاجه هو استخدام حسابه على إحدى المنصات لمشاركة جمهوره هذا الرأي، ومع هذا التطور برزت الحاجة لدى إدارات التسويق للبحث أكثر والتفاعل بشكل أسرع وأكبر مع هذه الآراء.

في علم التسويق كل معلومة يمكن أن تحدث فرقًا، لذا برز علم تحليل البيانات كعلم لا غنى عنه لوظيفة التسويق، فكل معلومة مهما كانت صغيرة يمكن أن تؤثر على الحملة التسويقية سلبًا أو إيجابًا.

تحدث العديد من أهل الاختصاص في فوائد التعرف على الجمهور المستهدف بشكل أكبر ومعرفة ميوله وبناء ملفه التعريفي بشكل كامل، وأصبح اليوم معرفة ما يفكر وما يبحث وما يحب وما يكره معلومات تجعل الحملة التسويقية أكثر فعالية. ومع هذا فقد وقعت العديد من الشركات العملاقة في أخطاء قاتلة أثناء حملاتهم التسويقية لتعود عليهم الحملة بهجوم واسع من جمهورهم المستهدف كشركة Pepsi، Coca-cola, AmericanAirline, Dove والعديد من الشركات العالمية ولكن وجود محللين ضمن فريق التسويق قلل أو حول هذه الأخطاء إلى نجاحات أكبر. في هذا المقال، نتحدث عن فوائد قياس  إحساس الجمهور تجاه العلامة التجارية Brand sentiment.

يشير الإحساس بالعلامة التجارية إلى المشاعر الأساسية المعبر عنها في ذكر علامتك التجارية. والتي يمكن أن تكون آراء إيجابية أو سلبية أو محايدة في تعليقات أو منشورات العملاء. وبدلًا من التركيز فقط على البيانات الكمية (الإعجابات أو عدد التعليقات)، تذهب مشاعر العلامة التجارية خطوة أخرى إلى الأمام، حيث تقوم بتحليل السياق وراء التفاعل لاكتساب رؤى أعمق من خلال تحليل التعليقات أو المشاركات على مواقع التواصل الاجتماعي، المقالات، أو الأخبار ومن ثم وضعها ضمن إطار تحليلي يوضح شعور الجمهور، والذي بدوره يدعم الشركات في:

 بناء تصور أفضل للشركة تجاه جمهورها المستهدف

في الماضي كان قياس مستوى رضا المتعاملين هو الهاجس الأكبر للشركات وبرزت نماذج متقدمة لدراسة المتعالمين ولكن اليوم تحتاج إدارة التسويق للتعرف على رأي الجمهور بشكل أكبر وأشمل سلبًا أو إيجابًا، متعامل أو غير متعامل، وقد أصبح هذا ممكنًا اليوم من خلال معرفة ما هو إحساس الجمهور تجاه علامتك التجارية Brand sentiment .

الاستجابة لأي متغير بشكل أسرع

عند متابعة حديث الجمهور عنك، تظهر لك الكثير من الآراء والتعليقات التي تستوجب تجاوبًا سريعًا من فريق التسويق، فخلال الحملات التسويقية تظهر العديد من المتغيرات أو التحديات التي تستوجب تعديل أو الاستثمار بشكل أكبر أو حتى إيقاف هذه الحملة.

 تحديد التعليقات أو المنشورات التي تستوجب الرد أولًا 

أثناء الحملات التسويقية تظهر العديد من المنشورات والتعليقات والمشاركات وبعض منها ربما يحتاج إلى الاستجابة بشكل عاجل فوفق موقع Statistica يتوقع ٨٣٪؜ من الجمهور الاستجابة على طلباتهم أو استفساراتهم خلال ٢٤ ساعة. لذا يسمح تحليل إحساس الجمهور بتحديد أولوية هذه التفاعلات بشكل أسرع وأدق.

 تطوير منتجاتك وتحسين الخدمات بشكل أفضل

تسمح دراسة إحساس الجمهور إلى التعرف أكثر على ما يفضله الجمهور وما هي الأشياء التي تحتاج إلى تطوير والأشياء التي يجب الحفاظ عليها وتحديد التوجه العام للجمهور والعمل على استغلاله بتحسين وتطوير منتجاتك.

الاستفادة من تجارب المنافسين

عند دراسة إحساس الجمهور، يمكنك دراسته تجاه المنافسين أيضًا وعليه يمكنك الظهور عند حدوث أي خطأ لدى المنافس وربما تذكر في الماضي القريب عندما عملت شركة Meta على تحديث سياسية الخصوصية لدى WhatsApp وظهور Telegram و Signal لاستغلال هذه الفرصة ووفق كل منهم على الحصول على ملايين المستخدمين. والخطأ الذي واجهه مجموعة Meta أيضًا وانقطاع الخدمة في Facebook و Instagram و WhatsApp واستغلال هذه الفرصة من قبل Twitter, وفي نفس الوقت يمكن الاستفادة من الحملات التسويقية التي يقوم بها المنافس لتجنب السلبي منها واستغلال النقاط الإيجابية.

تحليل التوجه العام للجمهور تجاه علامتك التجارية

معرفة التوجه العام للجمهور تجاه علامتك التجارية يساعد في بناء الحملات التسويقية القادمة وتحديد أهدافها بشكل أدق وتوقع معدلات النمو بشكل أفضل والذي بدوره يدعم قرارات الجهة بشكل أكثر فعالية.

إن إدارة هذه العملية تتم حاليًا من خلال العديد من الأدوات التي تتبع أنظمة الذكاء الاصطناعي لدارسة التعليقات وتحليل النصوص بشكل فعال مع درجة دقة تصل إلى ٩٠٪؜ مع الكثير من الصعوبات التي تواجه هذه الأنظمة في تحليل اللغة العربية والتي تعتبر فرصة استثمارية كبيرة للعالم العربي مع ازدياد المحتوى العربي ضمن هذه المنصات.

إليك أيضًا

Related Articles

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Close

Adblock Detected

Please consider supporting us by disabling your ad blocker