اخبار

الجغرافيا ما بين الواقع والسراب

تتميز كل مادة بخصوصيتها، وللدراسات الاجتماعية خصائص تتشابه مع مواد أخرى، حيث تشبه موضوعات القراءات والنصوص بمادة اللغة العربية، وتتشابه مع الهندسة في تخيل الأماكن، وتتشابه مع العلوم في دراسة الحيوانات ومعادن الأرض، والظواهر الفلكية عندما كنت بمرحلة الطفولة بدايات التسعينيات من القرن الماضي، كانت تتجه الأنظار صوب الخليج العربي، وكنا في مصر نتابع عن كثب مجريات الحرب هناك، والكل يتابع بأسى، وكانت نشرة الساعة التاسعة موعدًا مقدسًا للجميع؛ لمتابعة تطورات الحرب.

أيضًا كانت بعض العائلات في حالة قلق على ذويها الذين كانوا في كل من العراق أو الكويت في ذلك الوقت؛ وكانت تعرض نشرات الأخبار وكنت أسمع عن بلاد لأول مرة أجد اسمها، وأتعجب أن الكبار يعرفونها، فسألت لماذا يعرفون تلك البلاد؟ ولماذا توجد الحروب؟ ولماذا لا تتدخل البلاد الأخرى التي كنت أسمعها لإنهاء الحرب؟

أنا والخرائط

رغم أني لم أكن أفهم لماذا يوجد صراع هنا وهناك، إلا أنني انتابني الاهتمام والشغف بقراءة الكتب التي تشمل الخرائط، لأتعرف على البلاد، فكنت بالصف الثالث الابتدائي، وأستطيع القراءة جيدًا، فطالعت كل الكتب التي أجدها أمامي والتي تحتوي على الخرائط، فقرأت عن الصين، وقرأت عن بلد حاولت أنطقها كثيرًا ولكنها كانت تستعصي عليَّ وهي نيجيريا، فكانت تدرس بمناهج الصف الثالث الإعدادي.

عندما يكون التاجر لماحًا

ومنذ ذلك الوقت كنت أحب أي كتب بها خرائط، وأتابعها، وعندما أجد منتخب مصر يلعب مع بلد أفريقي، كنت فورًا أقول تفاصيل هذه البلد، حيث يحدها من الشمال دولة كذا ومن الجنوب كذا، وعاصمتها كذا. وفي إحدى المرات ذهبت لشراء أقراص (الطعمية) وهي أكلة شعبية مصرية تعمل من الفول والخضروات، فوجدت هذا البائع لديه كتاب ملون جميل، وبه خرائط؛ فطلبت منه بحسن نية ورقة فقط من ذلك الكتاب، فكانت المفاجأة، أهداني الكتاب كله، وفي المنزل قالوا لي ده كتاب اسمه أطلس، فأحاول تذكر اسم الكتاب بصعوبة حتى حفظت الاسم “أطلس” حيث لم يكن به غلاف، ورأيت خرائط لمعظم دول العالم، حقًّا كان كتابًا رائعًا بالنسبة لي.

 صلاة العيد

كنا في مرحلة الطفولة، نحتفل بيوم العيد بكل تفاصيله، وكان شباب البلد والكبار يجهزون لعبًا بسيطة للأطفال، ليس مهما من يكون هذا الطفل، بل كل من يقابل طفل يهدي له لعبة، فكنا نذهب إلى ساحة للصلاة داخل القرية، وما زلت متذكرًا تلك التفاصيل، فكانت تعلق لافتات للتهنئة بالعيد، وبها خريطة للعالم، فكنت أحدق في تلك الخريطة طويلًا.

معلم فنان

عندما درست الدراسات الاجتماعية بالمرحلة الابتدائية، لاحظ معلمي في ذلك الوقت اهتمامي بتلك المادة، ففي إحدى المرات سألني سؤالًا غريبًا، حيث قال لي: “تدور …… حول …… كل …….” فالكل كان مذهولًا، فقلت إذا كانت الأرض فهي تدور حول الشمس مرة كل ٣٦٥ يومًا وربع، أما إذا كان القمر فيدور حول الأرض كل ٢٨ يومًا، لكن أيضًا كان دائمًا يسألني أسئلة أخرى ومنها أسئلة سهلة ومن المنهج وكنت أفشل في الإجابة عنها.

 حصة الجغرافيا ومواقفها الكوميدية

عندما كنت بالمرحلة الإعدادية، توسعنا في دراسة الجغرافيا، فكنت أتابع الشرح بشغف كبير، بل كنت أسأل عن أشياء متعلقة بالدرس ولكنها خارج المنهج، فكان معلم المادة في ذلك الوقت، يتابع بالتفاصيل، وعندما يسأل سؤالًا والكل يصمت فيقول هناك تلميذ واحد فقط يعرف الإجابة، لكن المفاجأة كانت في مرتين لم أعرف أنا الإجابة وعرفها طلاب آخرون، ففي المرة الأولى كان السؤال حول دائرة العرض التي تفصل بين الولايات المتحدة الأمريكية وكندا.

فلم أعرف الإجابة وصمتُّ وسط زملائي الصامتين، وكانت المفاجأة، أحد الزملاء ممن في مستوى ليس بالقوي يرفع يده ويجيب الإجابة الصحيحة، فقال المعلم ” أنا قلت واحد بس ها يعرف يجاوب السؤال ده”، وكانت المرة الثانية عندما سأل عن مضيق يفصل بين قارتي آسيا وأمريكا الشمالية، فلم أعرف رغم أنه قال واحد فقط يستطيع الإجابة، فأشار زميل آخر وعرف الإجابة وقال مضيق بيرنج، وكلنا صفقنا له، حتى قبل أن يأذن هذا المعلم حينها أن نصفق.

أصل كلمة جغرافيا

وكلمة جغرافيا من أصل لاتيني حيث تتكون من مقطعين (جيو) بمعنى الأرض أو التربة والمقطع الثاني (جغرافيوس) بمعنى وصف، أي وصف الأرض، ومن فروعها الديموغرافيا وهي مكونة من مقطعين ديموس بمعنى شعب وغرافيوس بمعنى وصف.

إليك أيضًا

تاريخ النشر: الثلاثاء، 4 يناير 2022

Related Articles

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Close

Adblock Detected

Please consider supporting us by disabling your ad blocker