صحة وجمال

الأسبرين وسيوله الدم – معلومات من إدارة الغذاء والدواء الأمريكية

في بعض الأحيان، يمكن أن يصف الطبيب دواء الأسبرين ليأخذه المرضى بانتظام من أجل تمييع الدم ومنع الإصابة بالنوبة القلبية أو السكتة الدماغية.

هناك علاقة بين الأسبرين وسيوله الدم، حيث يؤدي أخذ هذا الدواء إلى زيادة ميوعة الدم، لكن لا يمكن وصف الأسبرين لمنع النوبات القلبية والسكتات الدماغية عند أي الأشخاص، بل يكون مناسبًا للبعض فقط. هذا الدواء قد يؤدي إلى بعض آثار جانبية، لذلك لا يجب استخدام دواء الأسبرين بانتظام إلا بعد استشارة الطبيب.

عندما يقوم الطبيب في تشخيص حالتك بدقه يستطيع أن يجري مقارنه ما بين الفوائد والمخاطر المحتملة للعلاج بالأسبرين يوميًا وعندها سيقرر ما إذا كان من المناسب وصفه لك أم لا.

دواء بدون وصفة طبية

غالبًا ما يعتقد الناس أنا دواء الأسبرين لا يسبب أي أضرار أو آثار جانبية، وذلك لأنه يباع في الصيدليات بدون وصفة طبية، لهذا السبب، يقوم الكثيرون باستخدامه من أجل زيادة ميوعة الدم وتقليل احتمال إصابتهم بالنوبات القلبية والسكتات الدماغية.

دواء الأسبرين بالأساس يستخدم لعلاج الألم وارتفاع درجه الحرارة، وقد تبين أنه يمكن أن يقلل من خطر الإصابة بالنوبات القلبية أو بعض أنواع السكتات الدماغية، لكن استخدام الأسبرين لتقليل هذه المخاطر ليس بالأمر البسيط.

الأسبرين وسيولة الدم – ما الذي تقوله الدراسات

منذ أن تم اكتشاف الأسبرين قبل حوالي قرن من الزمن، لعب هذا الدواء دورًا رئيسيًا في علاج صداع الرأس وارتفاع درجات الحرارة وآلام الجسم الخفيفة عند ملايين الناس.

أثبتت الدراسات أن هناك علاقة بين الأسبرين وسيوله الدم، فقد تبين أن أخذ هذا الدواء يؤدي إلى زيادة ميوعة الدم، وهذا بدوره يقلل من فرص حدوث نوبة قلبية أو سكتة دماغية.

لكن هذا التأثير في منع النوبات القلبية والسكتات الدماغية يعمل عند بعض الأشخاص فقط وليس الجميع، وبالتحديد أولئك الذين أصيبوا بالسابق بنوبة قلبية أو سكتة دماغية، أو يعانون من مرض بالأوعية الدموية في القلب.

بالنسبة للأشخاص الأصحاء، لم تثبت أي من الدراسات أن أخذ الأسبرين يساهم في منع النوبات القلبية والسكتات الدماغية.

لهذا السبب، يتفق معظم المتخصصين في مجال الرعاية الصحية على أنه من غير الضروري استخدام الأسبرين على المدى الطويل للوقاية من النوبات القلبية والسكتات الدماغية عند الأشخاص الأصحاء.

إذا كنت تأخذ دواء الأسبرين لتقليل تلك المخاطر، فإن هذا قد يؤثر سلبًا على صحتك، لذا يجب استشاره الطبيب.

تنصح أداره الغذاء والدواء الأمريكية بعدم استعمال الأسبرين بشكلٍ يومي إلا تحت أشرافٍ طبي.

اقرأ أيضًًا: 10 نصائح تساعد في الوقاية من الجلطة القلبية والسكتة الدماغية

مخاطر الأسبرين

كما قلنا أعلاه، علاقة الأسبرين وسيولة الدم تجعل هذا الدواء يساهم عند بعض الأشخاص (وليس جميع الأشخاص) في الوقاية من مخاطر النوبات القلبية والسكتات الدماغية من خلال زيادة ميوعة الدم.

لكن في نفس الوقت، تلك الخاصية التي تجعل من الأسبرين يسبب زيادة ميوعة الدم قد تؤدي إلى مخاطر وأثار جانبية خطيرة قد تشمل النزيف في المخ أو المعدة.

بالإضافة إلى ذلك، يمكن أن يتفاعل الأسبرين مع العديد من الأدوية، بما في ذلك الأدوية التي تباع بدون وصفة طبية، لهذا السبب، إذا كنت تأخذ أي دواء، فعليك قبل أخذ الأسبرين أن تستشير الطبيب أولًا.

جميع الأشخاص الذين يأخذون أدوية من أجل زيادة ميوعة الدم عليهم استشاره الطبيب قبل أخذ الأسبرين.

حتى بالنسبة للمكملات الغذائية الفيتامينات والمعادن والأدوية العشبية، عليك أن تستشير الطبيب قبل أخذ الأسبرين معها، فالطبيب هو الوحيد القادر على تقييم المخاطر والفوائد وتقرير ما أن كان من المناسب أخذ الأسبرين أم لا.

جرعه الأسبرين

بغض النظر عن السبب الذي يدفعك إلى أخذ دواء الأسبرين، فإن عليك معرفة مقدار الجرعة المناسبة. استشر الطبيب لمعرفة الجرعة المناسبة لحالتك لتحصل على أكبر فائدة من الأسبرين وتضمن أقل احتمال لحدوث آثارٍ جانبية.

إذا وصف الطبيب لك دواء الأسبرين من أجل تقليل خطر الإصابة بالنوبة القلبية أو السكتة الدماغية، عليك قراءة النشرة المرفقة بعبوة الدواء للتأكد من أنه الدواء الموصوف بدقة، لأن بعض أنواع أدوية الأسبرين تتضمن مسكنات ألم أو مكونات أخرى لا يجب أخذها على المدى الطويل.

أن كانت لديك أي أسئلة أو استفسارات، فلا تتردد في طرحها على الطبيب الذي يعالجك.

المصادر

Tags

Related Articles

Close

Adblock Detected

Please consider supporting us by disabling your ad blocker